https://al3omk.com/313331.html

“المضلات والكراسي” تحتلان الملك البحري.. والوزير عمارة يوضح

تعيش الشواطئ المغربية خلال فصل الصيف، هجوما غير مسبوق من طرف اشخاص يقومون باحتلال هذا الملك، من خلال نشرهم للمئات من المضلات والكراسي في الواجهة البحرية، والتي يضطر معها المصطافون كراءها بأثمنة تترواح بين 50 و120 درهم، مما يكبد الاسر مصاريف إضافية .

وارتباطا بالموضوع، وفي جواب له على هذا المشكل، قال محمد اعمارة وزير التجهيز اليوم خلال اجوبته على أسئلة البر لمانيين بقبة البرلمان، بأن تدبير استغلال الملك البحري تحكمه دورية مشتركة بين كل من وزارته ووزارة الداخلية لسنة 2017، حيث تم اسناد تنظيم هذه الفضاءات التي يحج اليها المغاربة بكثرة في العطلة الصيفية، الى الجماعات الترابية التي تقع هذه الشواطئ تحت نفودها.

وأظاف اعمارة في جوابه على سؤال تقدم به الفريق الاشتراكي، بأن الدورية حددت بعض الامور التقنية التي يجب احترامها، وأهمها تخصيص 80% من مساحة الشواطئ لاستجمام المصطافين، والباقي من هذه النسبة يخصص للأنشطة التجارية التي لها علاقة براحتهم.

وفي معرض رد الفرق البرلمانية، اشار فريق الاصالة إلى مشكل المطاعم العشوائية المنتشرة على الشواطئ، وتناسل الباعة المتجولين واغلبهم من ذوي السوابق العدلية، ويعمدون النصب على المصطافين، بحيث منهم من يبيع العسل والزيوت والقهوة والشاي، واكتفى عمارة برده على كل هذه التخوفات بان دوريته المشتركة مع الداخلية منحت السلطة للولاة والعمال لمعالجة مثل هذه الظواهر.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك