https://al3omk.com/313766.html

الصحة تدين الاعتداءات المتكررة على موظفيها وتقرر مقاضاة المعتدين

استنكرت وزارة الصحة، ما وصفته بـ”الاعتداءات الشنيعة” على الأطر الصحية العاملة بجميع المؤسسات الصحية، معلنة عن إدانتها لما اعتبرته “سلوكات دنيئة وتصرفات لامسؤولة” في حقهم.

وأعلنت الوزارة في بلاغ لها، أنها لن “تسامح، ولن تتساهل مع أي شخص تسول له نفسه، ومن أي موقع كان، التطاول أو إهانة الأطر الصحية أو الاعتداء على المؤسسات الصحية بالتخريب أو الإتلاف أو النهب”، مؤكدة أنها “تضع رهن جميع المتضررين كافة أشكال المؤازرة القانونية الجاري بها العمل في متابعة المعتدين”.

جاء ذلك، على إثر  “الاعتداءات المتكررة التي تتعرض لها الأطر الصحية والإدارية والتقنية العاملة بالمؤسسات الصحية، وما تتعرض له البنيات التحتية والتجهيزات البيوطبية المكلفة من كسر وإتلاف نتيجة تصرفات عنيفة ولا مسؤولة من طرف بعض مرافقي المرضى، كان آخرها اعتداء مرتفقين، يوم الاثنين 16 يوليوز 2018، على ممرض أثناء مزاولة عمله بمستعجلات القرب بالدائرة الحضرية لأيت أورير، والاعتداء الشنيع اللفظي والجسدي والنفسي الذي تعرض له طبيب أخصائي في أمراض النساء والتوليد بالمستشفى الإقليمي ابن باجة بتازة يوم الأحد 15 يوليوز 2018 من طرف زوج سيدة تم استشفاؤها بالمصلحة”.

كما سجل اعتداء، يضيف البلاغ ذاته، “جسدي ولفظي تعرضت له طبيبة داخلية، يوم السبت 14 يوليوز 2018 في الساعة الخامسة مساء، من طرف أحد المرتفقين بقاعة الفحص أثناء مزاولتها لمهامها بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير، وغيرها من حالات الاعتداء المتزايدة على مهنيي الصحة والعاملين بالمؤسسات الصحية هنا وهناك، وما تخلفه هذه الاعتداءات المتكررة من حالات احتقان في صفوف مهنيي الصحة الساهرين على خدمة المرضى بالمرفق العمومي”.

وأكدت الوزارة، أنها لن “تدخر جهدا في الدفاع عن كرامة نساء ورجال الصحة، الذين يقدمون خدمات إنسانية نبيلة، ويشتغلون، رغم قلة عددهم، في ظروف قاسية، ليل نهار وعلى مدار سائر أيام الأسبوع، لضمان سير المرفق العمومي وتوفير الخدمات الصحية للمواطنات والمواطنين”.

تعليقات الزوّار (1)
  1. يقول غير معروف:

    لان العنف أسباب الممرضين لأن الإنسان ملكيجي مريض نهلوك فقير متيتسوق ليه حتى وحد البيت التخدم الوطن خصكم الديرو حقوق المريض

أضف تعليقك