https://al3omk.com/319322.html

حراس السيارات .. كابوس يزعج المصطافين بشاطئ “عين الذئاب”

سكينة البطيحة – الدار البيضاء

عبر مواطنون مغاربة، عن استيائهم من ارتفاع ثمن تذكرة ركن سياراتهم، بأرصفة شاطئ “عين الذئاب” خلال هذه الفترة الصيفية.

وأعربت سيدة قدمت رفقة أسرتها للاستجمام في تصريح لجريدة “العمق”، عن غضبها الشديد من تلفظ بعض الحراس بكلام بذيء في حق أصحاب السيارات، بعد رفضهم دفع ثمن التذكرة الذي يصل لـ 10 دراهم وأحيانا الضعف.

وأضافت المتحدثة أنه من غير المعقول، أن يتم ابتزاز المواطنين وتهديدهم، بعدم تحمل المسؤولية في حالة ما لحقت السيارة أية أضرار.

بينما صرح مواطن آخر أنه يفضل تفادي المشادات الكلامية مع حراس السيارات، كونهم يبحثون عن لقمة العيش، مشيرا أن ثمن التذكرة بالنسبة له ليس بالمرتفع.

شاب لا يتجاوز عمره ثماني عشرة سنة، تظهر عليه ملامح التعب، يرتدي قميصه الأخضر المخصص لحراس السيارات، ويتجول بين الأرصفة.

قال في تصريح لجريدة “العمق”، إن ثمن تذكرة ركن السيارات المتفق عليها بين الحراس يبلغ 5 دراهم، غير أنهم يطالبون بالضعف لتوفير بضعة دراهم.

فقاطعه أحد المزاولين لهذه المهنة أيضا قائلا بنبرة حادة: “إننا نستيقظ مبكرا ونتوجه نحو الشاطئ لحراسة السيارات، نشتغل لساعات طويلة تحت أشعة الشمس الحارة، ومع ذلك نتورط بمشادات كلامية مع أصحاب السيارات من أجل بضعة دراهم”.

وبخصوص افتقارهم لسند قانوني يخول لهم ممارسة هذه المهنة، أكد أحد الحراس أن تثبيتهم بمختلف أزقة البيضاء بأمر من بعض الجهات، التي تستأجر هذه الفضاءات بموافقة الجماعات المعنية.

نفس القوانين تسري على سائقي الدراجات النارية، فقد صرح حارس الدراجات أن ثمن تذكرة ركن الدراجة المتعارف عليها هو 5 دراهم، غير أنه يطالب المالكين بـ10 دراهم، كون المنطقة تفتقر للرواج طيلة أيام الأسبوع باستثناء يومي السبت والأحد.

كما أعرب المتحدث الذي يبلغ من العمر 50 عاما ،عن انزعاجه من قرار تعميم عداد وقوف السيارات بعدد من شوارع مدينة الدارالبيضاء، مشيرا إلى أن هذا القرار سيتسبب في تشرد مئات العائلات.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك