https://al3omk.com/322215.html

تلوث واد مرتيل.. النيابة العامة تفتح تحقيقا والعثماني يحل بعين المكان (صور) القضاء يستدعي جمعيات محلية .. والسلطات تقرر إغلاق منافذ الصرف الصحي في الوادي

قررت النيابة العامة فتح تحقيق في ملف تلوث مياه وادي مرتيل، وإحالة الشكاية التي تقدمت بها جمعيات محلية للوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بتطوان، إلى الفرقة الوطنية للدرك الملكي بالرباط، مع استدعاء أعضاء الجمعيات المشتكية للإدلاء بتصريحاتهم في الموضوع حسب ما كشفه عنه محامي الساكنة، فيما حل رئيس الحكومة بعين المكان، صباح اليوم الخميس، للاطلاع ميدانيا على خطورة الوضع البيئي بالمنطقة.

ويعيش حي “الديزة” بمدينة مرتيل، على وقع “كارثة بيئية” تتهدد آلاف المواطنين، بسبب أنابيب الصرف الصحي التي تصب في وادي مرتيل المجاور للحي ذو الكثافة السكانية الكبيرة، وهو ما جعل هيئات جمعوية ترفع دعوى قضائية ضد شركة “أمانديس” المفوض لها تدبير قطاع المياه بالمنطقة، وضد المسؤولين المحليين.

المحكمة الإدارية بالرباط دخلت على الخط، وأصدرت أحكاما ولائية من أجل معاينة الوضع على الميدان عبر مفوض قضائي، وذلك بعدما تقدم محامي برفع دعوى قضائية ضد “أمانديس”، فيما وضعت “التنسيقية المحلية لجمعيات المجتمع المدني” التي تضم حوالي 20 جمعية بمرتيل، شكاية لدى الوكيل العام للملك بتطوان ضد الشركة ذاتها.

المحامي إسحاق شارية، أوضح أن تحرك النيابة العامة لفتح تحقيق في الملف وإحالة الشكاية إلى الفرقة الوطنية للدرك الملكي بالرباط، جاء بعد “الخطوات النضالية والقانونية” التي قام بها نشطاء المجتمع المدني بمرتيل في شكل تنسيقية محلية ضمت 17 جمعية، واصفا قرار النيابة العامة بأنه “انتصار لساكنة المدينة ضد جرائم شركة أمانديس في ظل الروائح الكريهة المنبعثة من الواد بسبب عدم تصفية الشركة للمياه العادمة”.

واطلعت جريدة “العمق” على استدعاءات وجهتها مصالح الدرك الملكي لممثلي الجمعيات المشكلة للتنسيقية المحلية لجمعيات المجتمع المدني، من أجل الإدلاء بتصريحاتهم حول الشكاية التي تقدم بها المحامي شارية نيابة عن التنسيقية إلى الوكيل العام للملك بتطوان.

واتهم المحامي ذاته، شركة “أمانديس” المفوض لها تدبير قطاع الماء والكهرباء بالمدينة، بأنها “تنتقم من سكان حي الديزة وأحياء أخرى بسبب قيامهم بإجراءات الدعوى القائية ضدها، حيث تم قطع الماء دون إنذار” وفق تعبيره.

ولا زالت جريدة “العمق” تنتظر توصلها بوجهة نظر “أمانديس” حول الموضوع، بعد أن تعهد مسؤول بالشركة في اتصال للجريدة بتقديم التوضيحات والمعطيات اللازمة في الموضوع في أقرب وقت.

رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، قام بزيارة مفاجئة لوادي مرتيل على مستوى “حي الديزة”، صباح اليوم الخميس، من أجل الاطلاع عن قرب على الوضع البيئي بالمنطقة، في ظل المطالب الجمعوية بتدخل السلطات لحل الملف.

وقدم أحد النشطاء الجمعويين بالمنطقة للعثماني، تفاصيل المشكل وطريقة تفاعل الأطراف الرسمية من سلطات ومنتخبين والهيئات المدنية مع الموضوع، مشددا على ضرورة إعادة ربط الوادي بالبحر كما كان دائما حفاظا على صحة الساكنة.

العثماني سارع إلى الاتصال هاتفيا بكاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة نزهة الوفي، مطالبا إياها بإعداد تقرير خاص حول تلوث مياه وادي مرتيل وتقديم إجراءات للتعجيل بمعالجة هذا الوضع البيئي.

وأعلن رئيس جماعة مرتيل الاتفاق على إغلاق منافذ الصرف الصحي التي تصب بالوادي بشكل فوري، وعقد إجتماع مع ممثلي شركة “أمانديس” والحوض المائي اللكوس، بحضور رئيس المجلس الجماعي وممثل السلطة المحلية ومستشاري الحي وتمثيلية من ساكنته، وذلك خلال لقاء جمع أمس الأربعاء بمقر الجماعة، كل من رئيس المجلس وباشا المدينة وممثلي حي “الديزة” ورؤساء المصالح الجماعية.

وأفادت مصادر محلية أن هذا الإجتماع، الذي يُعد الثاني بين رئيس الجماعة والباشا وممثلي الساكنة لتدارس الحلول الممكنة، أكد على منح الوقت الكافي للسلطات المحلية من أجل القيام بواجباتها تجاه الوضع البيئي بالمدينة وفي حدود اختصاصاتها، مشيرة إلى أن اللقاء انتهى إلى الاتفاق على تزويد الساكنة بمراسلات الجماعة وتقاريرها التي تعنى بهذا المشكل، وهو ما دفع سكان الحي إلى تأجيل الوقفة الإحتجاجية التي التي كانوا يعتزمون القيام بها.

وتتهم التنسيقية المذكورة شركة “أمانديس” بالتسبب في انتشار روائح كريهة بالمدينة وظهور حشرات “غريبة” ونفوق الأسماك وتفشي أمراض تسببت في حالات صعبة لدى بعض الأطفال والنساء والشيوخ، معتبرة أن الشركة والجماعة الحضرية لم يلتزموا بدفتر التحملات التي ينص على تحويل أنابيب الصرف الصحي إلى محطات التصفية والمعالجة.

المحامي إسحاق شارية، كان قد قال في تصريح لجريدة “العمق”، إن الوضع البيئي بوادي مرتيل المجاور لحي “الديزة” وحي “السوق”، أصبح يشكل تهديدا حقيقيا لحياة المواطنين، لدرجة أصبح معها الحي منطقة غير صالحة للسكن، لافتا إلى أنه بالرغم من أن دفتر التحملات بين “أمانديس” والجماعة الحضرية ينص على معالجة المياه العادمة في محطات خاصة بها، إلا أن لا أحد يلتزم بهذه النقطة، على حد وصفه.

وأضاف المتحدث بالقول: “مما زاد الطين بلة، هو أن السلطات تحاول التغطية على هذه الكارثة البيئية برش روائح جميلة أثناء كل زيارة ملكية للمدينة، ورغم ذلك لم يستطعوا تغطية عورة الوادي، مما دفعهم إلى بناء سور كبير حول حي الديزة، شبيه بجدار الفصل العنصري الذي يقبع خلفه أزيد من 12 ألف شخص من سكان هذا الحي المُلوَث”.

إلى ذلك، كشف إسحاق سارية في التصريح ذاته، ظهور تشققات وتصدعات خطيرة لمجموعة من الشقق السكنية بالعمارات المأهولة بالسكان بحي “حمام” والشوارع المحيطة به، مما أدى إلى انتشار الخوف والهلع في صفوفهم، موجها أصابع الاتهام إلى شركة “أمانديس” بسبب الأضرار الناجمة عن عمل محطة التصفية والمعالجة، حسب قوله.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك