https://al3omk.com/332338.html

ابن العربي العلوي .. الزعيم الوطني حيا وميتا (بورتريه) استقال من منصبه "حبا في وطنه"

بعيدا عن السلفية وبالقرب من أحد أعلامها، هم في المغرب كثيرون لكن أغلبهم منغلق على ذاته وجماعته، “مجتهدون” في دروس تربية النفس وتزكيتها، قليل منهم من يشارك في الحياة العامة، السياسية منها والاجتماعية، ربما هذا ما يمليه عليهم تصورهم وفهمهم للدين، أم يخافون من “تلطيخ” فطرتهم بفتن المجتمع.

زمرة قليلة منهم من بقوا على عهدهم في إصلاح الفكر الديني ونشر العلم ومقاومة الجهل ومحاربة مظاهر الانحراف الأخلاقي، أحدهم منسي، شهد له تاريخ اليمين واليسار بتقدميته وجرأته ووقوفه في وجه كل أشكال الاستبداد والتسلط، وكذا مظاهر الاستلاب والتغريب بالغزو الذي كان يمارسه المحتل الفرنسي في عهد الحماية.

السلفي محمد بن العربي العلوي المدغري، لم تكبحه علاقته الوطيدة مع الملك الراحل السلطان محمد الخامس، ولا لجمه كرسيه في وزارة العدل ولا مكانته العالية داخل الدولة، من العمل على تنيير عقول الشباب بضرورة الفاعلية في الحياة العامة، ودعوة المثقفين إلى مناهضة الاستبداد، وتأطيرهم لدفع الاستعمار الغاشم، والمساهمة في نهضة الأمة من سباتها والخمول الذي سار عشا لها.

“الدعوة التي كيفها العلامة المصلح المجدد محمد بن العربي العلوي حفظه الله، هي دعوى التجديد الإسلامي الذي يرمي إلى بعث الإسلام الصحيح وتطهيره من خرافات الأدعياء الذين ألصقوا بالذين ما الدين من براء، ثم تفهيم الثلة المثقفة أن الإسلام دين تقدمي صالح لكل مكان وزمان”، هكذا قال عنه علال الفاسي.

أبُ للحركة الوطنية

عايش بن العربي العلوي ابن مدينة الراشدية سنة 1880، فترة الحماية المفروضة على المغرب حتى حصوله على الاستقلال، وذكرت كتب التاريخ فضله الجميل في توعية المثقفين والسياسيين، وكذا الشباب من خلال دروسه العلمية والثقافية في مساجد فاس، والتي لم يفصل فيها بين الدعوة إلى التجديد الإسلامي والدعوة إلى الوطنية ومقاومة الاحتلال الفرنسي.

تتلمذ على أيدي العلوي أعلام دخلوا تاريخ المغرب بنضالهم واستماتتهم المشهود لها من المخالفين والموافقين على فكر الوطنية التي استلهموها منه، أمثال عبد الرحيم بوعبيد، وعلال الفاسي، والمهدي بن بركة والفقيه البصري وعبد الله ابراهيم وآخرون… في هذا السياق يشهد فيه محمد الفاسي ويحدث قائلا: “إن تاريخ الحركة الوطنية بل الفكرة الوطنية يرجع الفضل في بثها ونشرها إلى شيخ الإسلام ابن العربي”.

الوطن قبل المناصب

“كيف لا يكون وطنيا مهتما بأحوال بلاده مؤمنا بدوره المجتمعي لا تهمه المناصب أكثر من تحقيق الاستقلال للمغرب”، فقد قدم استقالته من وزارة العدل التي كان يترأسها، احتجاجا على “تخاذل” الوزراء الذين اشتغل معهم، وذلك بسبب جبنهم وتواطؤهم مع المستعمر وقبولهم بقرارات الإدارة الفرنسية.

وبالرغم من نصح من يعرفون فقره وحاجته للعمل لكسب قوت يومه للعدول عن قراره، كان شيخ السلفية والوطنية مصرا على قرار استقالته، لأنه كان يعتبر نفسه دائما صوت الشعب المغربي الذي يئن بمرارة الاستعمار والرافض له بشكل قطعي، لقد صدق فعله قوله المشهور “أنا إسلامي فوق عروبتي، وعروبتي فوق مغربيتي، ومغربيتي فوق العرش، وأنا في خدمة العرش مدام العرش في خدمة الحق”.

من الكرسي إلى الصخرة

بعد ما تم نفي شيخ السلفية الوطنية من طرف إدارة الشؤون السياسية التي كانت تديرها فرنسا إلى قرية “القصابي” نواحي ميدلت بجبال الأطلس المتوسط، لم يقل عطاؤه ولم تضعف همته، فنزوله من كرسي العدالة بالرباط إلى صخور “القصابي” لم يلجم جهده أو أنقص حبه للوطنه ودينه، بل تنامت لديه مشاعر الغيرة الوطنية والدينية بقدر ما كبرت أطماع الإدارة الفرنسية، وهو ما جعله وفيا لدعوته للحفاظ عن دين المغاربة، ومتشبثا بنضاله ضد استلاب هوية الشعب المغربي، عاملا على مواجهة أطماع المتخاذلين ومخططات المستعمرين في حدود المتاح، يقول السلفي حماد القباج المراكشي: “إن الشيخ كان يجمع الناس حوله، ويحدثهم في السلفية وتقويم الأخلاق، والإصلاح الاجتماعي، وتحليل الوضعية السياسية للبلاد”.

بعد مرور ثلاثة أشهر، نفي مرة أخرى إلى مسقط رأسه بـ”مدغرة” بالراشدية، ولأن لا راحة لمن يحمل هم الأمة والوطن، شرع مباشرة في فتح عيون شباب بلدته جماعات جماعات، وعندما لم يجد وسيلة لجمع الناس في أعداد كبيرة، اتفق معهم على أن يجتمعوا لصلاة الاستسقاء، وهنا أخد حريته كاملة، واستغلها فرصة مواتية ليقول للناس كل ما كان يريد أن يقوله لهم جملة وتفصيلا.

يرشد ويعارض

لم تقف جهوده حدود تنوير عقول جماعات الناس وإصلاح مجال المجتمع، ولم يواجه بلعربي العلوي بزاده العلمي فقط المستعمر الغاصب والموظفين المساومين المعاونين للفرنسيين، بل واجه بشدة كذلك السياسة الداخلية، فقد عارض دستور 1962 ودع المغاربة لعدم قبول هذا الدستور الذي اعتبره لا ديموقراطيا ولا إسلاميا، لأن المنطق الديموقراطي حسب العلوي يستوجب انتخاب الأمة ممثلين يرعون حقوق الشعب ويعرفون بالنزاهة وبالإخلاص، وليس دستورا اسلاميا؛ لأن الإسلام حسب شيخ السلفية لا يعطي للحكام حق التشريع.

ذلك أن الحاكم في الإسلام إنسان منفذ للقانون شأنه شأن كل أفراد المجتمع، وكل حاكم يعطي لنفسه الصلاحية في التشريع فإنه لا يحترم مبادئ الاسلام، وهذا ما قاله في حملات الاستفتاء الدستوري. كان يهدف من حملاته هذه تصحيح الأخطاء المرتكبة باسم الإسلام، وفضح الزعماء السياسيين الذين يستغلون بمبالغة اسم الإسلام لإشباع رغابتهم في الاستحواذ على السلطة والاحتفاظ بالحكم.

نهاية زعيم

لقد كان حاضرا بفكره وعلمه دائما بجانب الحركة الوطنية وأحزابها، وعمل على مناهضة كل أشكال الفساد والاستبداد الداخلية والخارجية، لكن لابد في الحياة أن يمس الإنسان الضعف بعد مرحلة القوة، ويحد الجهد آخر العمر مهما علت الهمة القوة، وهذا وحده الذي أجبر رائد فكر الوطنية للتوقف عن الكفاح والنضال في ميدان السياسية سنة1962، ليلزم منزله لقضاء وقته في العبادة والقراءة، خاتما حياته السياسية بتلخيص الحالة التي كان فيه المغرب آن ذاك بقولة: “لقد انصرفنا عن العمل الجدي إلى الكلام الفارغ وإضاعة الوقت وإنفاق الأموال فيما لا طائل تحثه بدل إنفاقها في مصلحة الشعب”.

بقي في حالة تعبد واعتكاف سنتين قبل أن تحلق روحه بعد مرض قصير يوم الخميس رابع يونيو سنة 1964 بمدينة فاس، تاركا منهجا رفيعا في المشاركة السياسية والإصلاح من الداخل رغم قهر الظروف والتمسك بالثوابت الوطنية والوقوف ضد المستعمر الخارجي والخائن الداخلي.

تعليقات الزوّار (3)
  1. يقول غير معروف:

    الله يرحمه ويجعل مثواه الفردوس الأعلى

  2. يقول غير معروف:

    أحمد هواش الشيخ ألإسلام

  3. يقول سعيد مطيع:

    رحمه الله ونعم الرجال .

أضف تعليقك