https://al3omk.com/335452.html

رئيس حكومة مليلية يندد بتسجيل أطفال مغاربة بمدارس المدينة قال إن حق التمدرس يجب أن توفره بلدانهم الأصلية

خديجة أندجار- صحافية متدربة

ندد خوان خوصي امبوردا رئيس حكومة مدينة مليلية المحتلة، تسجيل أبناء مهاجرين غير شرعيين في مدارس المدينة، أغلبهم مغاربة، قائلا: “يمكن أن تتخذ سلطات المدينة إجراءات قاصية في حق موظفي مندوبية التعليم لتسجيلهم هؤلاء الأطفال” وذلك حسب ما أوردته صحيفة “الموندو” الاسبانية.

وقال القيادي في الحزب الشعبي “امبوردا” جوابا على سؤال صحافي حول حقوق حوالي 700 طفل في التمدرس، إن “هذا الحق يجب أن توفره بلدانهم الأصلية، أما نحن نقوم بتعليم أطفالنا بالإضافة إلى تعليم 1000 طفل مغربي مسجلين في مدارس مليلية”.

وأضاف أنه يجب على أباء الأطفال أن يثبتوا أنهم يقطنون في مدينة مليلية المحتلة التي يتواجد بها 160 طفل في سن 12 بدون تمدرس، رغم أنهم مسجلين في دفاتر الحالة المدنية ويملكون بطاقة الولوج إلى الخدمات الاجتماعية.

وأوضح أنه سيوجه سؤالا بالبرلمان إلى حكومة شانسيز في الأيام القادمة، حول تسجيل أبناء مهاجرين غير قانونيين، واصفا خطوة موظفي مندوبية التعليم بأنه “خلق للاكتظاظ وملىء مقاعد المدارس العمومية” في الثغر المحتل، مشيرا إلى أنه سيتم اتخاذ إجراءات قانونية في حقهم.

وفي وقت سابق بعثت نقابات مهنية في قطاع التعليم، رسالة إلى وزير التعليم مينديزدي فيغو، إلا أنه لم تتوصل بإجابة بخصوص مصير 700 طفل اغلبهم من أصول مغربية، حيث قال خوسي مانويل كالزادو مدير نيابة التعليم بمليلية المحتلة، إنه كل يوم تتخد النيابة قرارا في حق طفل بحجة خطا ما في وثائقه الشخصية.

ومند شهر نونبر نظمت أمهات أطفال مغاربة، وقفات احتجاجية للمطالبة بتسجيل أبنائهن في مدارس المدينة المحتلة، وتقول لطيفة أم لطفلين يبلغان من العمر 6 و8 سنوات إن “السلطات تقصي أبناءنا من التمتع بحق التمدرس، لأننا نملك جوزات سفر مغربية” وفق تعبيرها.

وينص قانون الأجانب الاسباني على حق تمدرس أطفال دون سن 16 سنة في التعليم الأساسي المجاني، ويحق للأجانب كذلك الذين تقل اعمارهم عن 18 سنة في التعليم الإلزامي.

وكانت سلطات سبتة المحتلة قد حرمت أزيد من 40 طفلا مغربيا من التسجيل في مدارسها بسبب الفراغ الإداري، لكون أولياء أمورهم يعيشون في المدينة بدون تصاريح بالإقامة نتيجة طبيعة عملهم.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك