https://al3omk.com/338019.html

لشقر: الجامعات المغربية تزخر بالطاقات.. لكن لا يستفاد من خبراتها دعا إلى الحسم في لغة التدريس قبل الجامعة

قال الكاتب الوطني للنقابة المغربية للتعليم العالي والبحث العلمي محمد لشقر، في تصريح خص به جريدة “العمق”، إن “الجامعة المغربية تزخر بعدة طاقات مقتدرة في عدة تخصصات، لكن للأسف الشديد لحد الآن منظومة التعليم العالي والبحث العلمي لم توفر الأرضية الكاملة للاستفادة القصوى من الخبرات والتجارب التي راكمها الأساتذة”.

وأكد لشقر على ضرورة اعتماد المقاربة التشاركية في إصلاح منظومة التعليم، داعيا إلى “إشراك جميع الأساتذة لكونهم قطب رحة منظومة التعليم وهم العاملون في الميدان، مضيفا: “مشاركتنا بالملتقى البيداغوجي الوطني حول الجامعة المتجددة بمراكش يعني أن الأساتذة الباحثون يشاركون في كل محاولات الإصلاحات التي تبادر الوزارة إليها”.

وأضاف المسؤول النقابي أنه “على الرغم بانتقاد الأساتذة لبعض القرارات والمقاربات، إلا أنهم ينخرطون في جميع العمليات الإصلاحية التي ترمي إليها الوزارة ويؤدون واجبهم بكل روح ومسؤولية، ولن نقبل أن يتم تحميلهم فشل أو نجح أي إصلاح”.

وتابع قوله: “نحن كنقابة نؤكد على أن مطالبنا أن يكون الإصلاح شموليا وكليا لمختلف مكونات المنظومة ومستمرا وليس إصلاحا متقطعا، ويجب أن يمس جودة التعليم ومعالجة الهدر في الزمن الجامعي وتجاوز مشكل اللغات الذي يجب أن يحسم فيه في قبل المرحلة الجامعية التي هي فضاء لاكتساب المعارف الجديدة”.

يذكر أن أشغال البيداغوجي الوطني الذي تنظمه وزارة التربية الوطنية بمراكش أيام 01 و02 أكتوبر 2018، تحت رعاية الملك محمد السادس، تحت شعار “جامعة متجددة.. الإجازة رهان للتأهيل الأكاديمي والاندماج المهني”، عرفت مشاركة مجموعة من الأساتذة الجامعيون ورؤساء الجامعات المغربية في مجموعة من الورشات العلمية حول موضوع التعليم خاصة الجامعات ذات الولوج المفتوح في علاقتها بسوق الشغل.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك