https://al3omk.com/339979.html

مختصون يناقشون الواقع التعليمي بالمغرب

نظم مركز الدراسات الأسرية والبحث في القيم والقانون، أول السبت، مائدة مستديرة حول موضوع: “الأسرة، التعليم والتربية أية علاقة؟” بحضور أساتذة وباحثين وخبراء ومهتمين بالشأن التربوي والتعليمي، وممثلي بعض هيئات المجتمع المدني.

المائدة المستديرة تناولت موضوع الأسرة وعلاقتها بالتربية والتعليم، وذلك من خلال محورين، يتعلق الأول بتشخيص أزمة التعليم، الأسباب والمظاهر، أطرها كل من المقرئ أبو زيد الادريسي في موضوع “التعليم والأسرة معرفيا وأخلاقيا”، ومحسن بن زاكور حول “الأسرة والمدرسة: أي بناء للشخصية؟”، وخلود السباعي في “المدرسة والأسرة والشراكة المأزومة”.

وتطرق المحور الثاني “لمعالم إصلاح التعليم، المنظومة القيمية والتربوية، المؤسسة، الإصلاح والتنمية، الإصلاح والمنظومة المجتمعية والأسرة”، حيث كانت المداخلات لكل من فاطمة حسيني: “إشكالات التواصل بين الأسرة و المدرسة والمجتمع، وتحديات مواكبة ركب التقنية ومجتمع المعرفة”، ورجاء حويدك: “المدرسة المغربية ونمو التفكير الأخلاقي في مجتمع قيد التحول” (مقاربة نمائية – معرفية)، وعبد الكريم جدي: “تأملات وتساؤلات حول واقع منظومة التربية والتكوين بالمغرب؛أية استراتيجية للتنفيذ الفعلي والناجع للإصلاح؟”.

اللقاء خرج بمجموعة من التوصيات بعد المداخلات العلمية والمناقشة العامة، أبرزها إيجاد آليات الشراكة بين الأسرة والمؤسسة التعليمية، وتحديد هوية المواطن الذي نسعى لتخريجه من المسار الدراسي في أفق 2030، وإعداد استراتيجية شاملة لتوعية الأسر بدورها في العملية التعلمية، مع إدراج التربية على القيم في المنهاج التربوي معرفة وسلوكا.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك