https://al3omk.com/343557.html

بمشاركة “جيل جيلالة”.. تنظيم الأيام المغربية في تونس تحت شعار "احتفاء بالثقافة والحوار وحسن الجوار"

بدأت فعاليات الأيام المغربية بتونس، والتي ستنظم ضمنها عروضا ثقافية وفنية بمشاركة وجوه مغربية معروفة، في مدينة الثقافة تحت شعار “احتفاء بالثقافة والحوار وحسن الجوار”.

ومن بين الفرق المغربية المشاركة في التظاهرة، فرقة “جيل جيلالة” التي تأسست عام 1972، وتعد واحدة من أعرق الفرق الغنائية في المغرب، وفرقة “لحظة للمسرح” التي قدمت مسرحية “مقامات بديع الزمان الهمذاني” التي كتبها وقدمها المسرحي المغربي المعروف الطيب الصديقي، و فرقة “ثلاثي روح المغرب” المكونة من لينا برادة ومحمد الهشومي وأنور السعيدي.

كما سيتم إقامة مائدة مستديرة، تحت شعار “آفاق المبادلات الاقتصادية بين المغرب وتونس، والمعيقات التي تحول دون تطويرها وتنويع مجالاتها”، ويشارك فيها اقتصاديّون من البلدين، وممثلين عن منظمات عمل وهيئات استثمارية، وناشطين في أوساط التجارة والأعمال.

وأكدت سفيرة المغرب بتونس، لطيفة أخرباش في تصريحات صحفية، أن التبادل الثقافي يعد “في قلب العلاقة المتميزة التي تربط المغرب وتونس”، مضيفة: “نقتسم مع تونس هاجس بناء مجتمع مستنير ديناميكي منفتح يترسخ فيه الفعل الثقافي كأهم أدوات دحض الجهل وتحرير الفكر ودعم الإبداع”.

وأردفت أخرباش أن الأيام الثقافية التونسية تقام “احتفاء بالثقافة وحسن الجوار” بين المغرب وتونس، وستساهم في “تعزيز التقارب بين الجانبين، وهذا لا يقتصر فقط على تخصيص لقاءات لتذوق الأكلات التقليدية، بل هي مناسبة للتفكير المشترك والحوار الحر وبحث مسائل اقتصادية تهم البلدين”، وفق تعبيرها.

وزير الشؤون الثقافية التونسي، محمد زين العابدين أكد بدوره، على “أهمية التواصل الثقافي والإبداعي بين البلدين”، و”على قيمة الموروث المغاربي العربي والإسلامي المشترك”، معتبرا في أن الأيام المغربية بتونس “فرصة لتعزيز العلاقات بين البلدين وتجديد الفعل المغربي والتونسي المشترك”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك