https://al3omk.com/348241.html

سلطات إفني تنفذ حكم الإفراغ في حق أرملة مقاوم في السادسة صباحا (فيديو) أضحت تعيش في "الشارع" ونشطاء يطلقون حملة لإنقاذها

اضطرت أرملة مقاوم من أيت بعمران، وتدعى”مي زينة”، مغادرة منزلها الذي تكتريه بموجب عقد، وتؤدي سومته الكرائية بانتظام لمصلحة الأملاك المخزنية، بحي الكاطع بمدينة سيدي افني، وذلك باستعمال القوة العمومية.

واضطرت الأسرة المتكونة من الأرملة وبناتها، نقل حاجياتها وأغراضها الشخصية إلى الشارع، ومما زاد من معاناتها موجة البرد والأمطار التي تجتاج المدينة هذه الأيام.

وأطلق نشطاء بسيدي إفني على منصات التواصل الاجتماعي، حملة لمساعدة الأرملة في محنتها، وفتحوا حسابا بنكيا، لجمع التبرعات، قصد تمكينها من اقتناء أو كراء منزل يقيها من برد الشارع، الذي أصبح مطبخها ومكان نومها رفقة أطفالها.

وارتباطا بالموضوع، أصدر فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بسيدي إفني، بلاغا استنكر فيه طريقة تنفيذ الحكم، الذي تم في حدود الساعة السادسة صباحا، وبالخصوص في هذا الوقت من السنة الذي يصادف موجة البرد وهطول الأمطار على الإقليم.

وأوضح البلاغ أن القوات العمومية استعملت السلالم لصعود سطح المنزل في تنفيذ قرار الإفراغ، مطالبا بفتح تحقيق في تنفيذ الحكم الذي وصفته الجمعية بـ “المشبوه”، معربة عن تضامنها مع العائلة على عودتها لمسكنها وتصحيح الأضرار التي لحقت بها قانونيا واجتماعيا ونفسيا.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك