https://al3omk.com/372110.html

الخوف من الموت

أقر معظم علماء النفس على انه كلما قلت ثقافة المرء كلما برزت رغبته في إيذاء الآخرين، انتصارا منه لطاقته التدميرية، ولطبيعته العدوانية والسادية، وهي نفسها المسألة التي من شأنها تفسير مختلف السلوكيات العدائية تجاه الآخرين، وقد تكون تجاه النفس، كما لدى الإنسان المازوشي، الذي يتلذذ بتعذيب نفسه، وتعذيب الآخرين، طلبا للنشوة واللذة والرعشة في السلوك الجنسي.

انطلاقا من المدخل أعلاه يمكن النظر إلى تسيد ثقافة الموت في فضاءات التواصل الاجتماعي وعلى القنوات الإعلامية الرسمية وغير الرسمية، ولأدّل على ذلك انتشار المشاهد الخليعة والخادشة للحياء العام، الشيء الذي يوجب التركيز على قمة الجبل الفرويدي لتفكيك وفك شفرات ما يطفو عليها تارة، لفهم حقيقة ما يقع على قاعدته، وبالواضح النظر إلى انعكاسات انتشار تلك المشاهد على مختلف قنوات التواصل تلك، وما يمكن أن تخلفه في نفوس الجمهور من إذكاء لنار الحقد والشر والعداء لذلك الغير سواء كان غالبا أو مغلوبا في المشهد المذكور، وكما في الإنسان ميل فطري للفضيلة والعدالة، فبه ميل فطري للعدوانية والشر، يترصد الفرص للظهور على مستوى السلوك كلما تهيأت له الظروف.

إذ ماذا تنتظر من إنسان بمستوى ثقافي بسيط إلى منعدم أحيانا، وقد تتدرب نفسيا بما يكفي لترجمة كل ما تلقفه بغير طريق العقل من شحنات تدميرية من على شاشات الحواسيب والأجهزة السمعية والبصرية المنتشرة في كل حدب وصوب، كما تلقاها من الشارع ومن مختلف المؤسسات، طالما الطبيعة البشرية شريرة، وقد تكون خيرة حسب سياقات السلوك وشروطه الزمكانية، غير أجراة تلك الشحنات في علاقاته الاجتماعية البينية، القريبة منها والبعيدة، لأن السلوك العنيف يوجد في الشارع، كما يوجد في المؤسسة الأسرية والدينية وحتى التعليمية، بل العنف أصناف وأشكال، عنف رمزي وآخر مادي، ومن الرجل تجاه المرأة، ومنها تجاه الرجل، ومنهما معا تجاه الطفل، ومن الأستاذ على التلميذ، ومنه على الأستاذ…، وبالتالي فهو سلوك عنيف باستعمال القوة المادية، أو باستعمال الرمز واللفظ…

وتحت يافطة الجنوح إلى القتل وارضاء رغبة الفرد في التدمير ينطرح حدث قتل ضحية الفقر والتهميش بوادي إفران قبل أيام قليلة من الآن، بطريقة وذكاء بشري نلفي بين تفاصيله طبيعة بشرية شريرة ونرجسية مفرطة راغبة في تملك جسد المرأة حتى وإن كانت النتيجة الموت أو القتل، تذكرنا بمفهوم الخوف من الموت العنيف لدى طوماس هوبز، على الرغم من كون سياق المفهوم يظل مجرد فرض من فرضيات تفسير وفهم السلوك العدواني الشرير، إلا انه يظل أنسب أرضية ممكنة للتسلل لأعماق أعماق الذات البشرية المحيرة.

يأتي حديث طوماس هوبز عن مفهوم الخوف من الموت العنيف في معمعان حديثه عن حالة الطبيعة، باعتبارها حالة من الفوضى العارمة واللا قانون والحرب الدامية من كل فرد تجاه كل فرد، حالة يتمتع فيها الفرد بثلاثة حقوق أساسية وهي : الحق في البقاء، وحق استعمال الوسائل المشروعة وغير المشروعة التي تكفل له البقاء، وحق اختيار طبيعة الوسائل التي تكفل له ذينك البقاء، فيتحول الاجتماع البشري المكون من أفراد متساوون من حيث الحقوق إلى حال من الحرب الحيوانية المستمرة، لا تتوقف إلا بموت احد الأطراف وبقاء الآخر، وهي حرب مهيأة دوما للنشوب كلما شعر أحدهم بتهديد محتمل.

وداخل نفس الفرضية يقع حادث قتل السائحتين الشهر الماضي وحادث ضحية إفران وغيرها من الأحداث العدوانية، مما يجعنا نتساءل عن دور المؤسسة دينية كانت أو سياسية أو اجتماعية في تمكين إنسان ما بعد الحربين العالمتين، وما بعد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، من حصانة ثقافية وروحية تنأى به عن مختلف السلوكيات الخارجة عن طبيعته الخيرة.

فالمسؤولية إذن مسؤولية مؤسسة قائمة الذات، طالما الفرد عاجز بحكم الشروط الذاتية والموضوعية التي تكبله من تحصين نفسه التحصين الكافي من طبيعته البشرية، فماذا يمكن أن نفهم من حادثة قتل وقعت في جنح الظلام، بينما الضحية تصطحب ابنتها إلى مؤسسة تعليمية وكانت المسكينة تمني نفسها بأحلام وردية بطلتها الطفلة الصغيرة التي كان من الممكن أن تكون منقذا لولدتها من خلال التعليم من واقع البؤس والفقر والتهميش مع آلاف الأقواس التي تحيط بهكذا مسعى، غير إخلال المؤسسة بعهودها الراسخة والثابثة وضعيا في الحفاظ على الأمن والسلم والسلام وضمان استقرار الفرد الاجتماعي والنفسي والإقتصادي، أم أن المؤسسة المذكورة لا يهمها سوى الربح من خلال تنزيل قرارات مجحفة عنوانها الساعة الإضافية التي أقرتها الحكومة والتي اضطرت الضحية إلى الخروج في صحبة ابنتها حرصا منها على سلامتها غير مبالية بما قد يحدق بها هي أيضا، وهو الذي وقع بالفعل، وما الذي تعنيه دموع الشيخ الهرم المليئة بالحسرة والحزن عن ابنته الوحيدة المطلقة المعيل الوحيد له، غير تخلي وإخلال المؤسسة عن مسؤوليتها في رعاية المعوزين ومحدودي القدرة …أسئلة كثيرة نطرحها بحرقة وكلنا أمل في عودة الإنسان إلى لب المفكر فيه بعدما تم ويتم نسيانه باستمرار.

* أستاذ الفلسفة بالتعليم الثانوي التأهيلي

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.

تعليقات الزوّار (1)
  1. Avatar يقول غير معروف:

    اصور قديم

أضف تعليقك