المغرب ينقل جثامين مواطنيه الذين قتلهم حفتر في قصف جوي بليبيا

13 يوليو 2019 - 01:00

أعلن المغرب عن مباشرة إجراءات ترحيل جثامين المواطنين المغاربة الذين سقطوا ضحايا القصف الذي طال مطلع الشهر الجاري، مركز الهجرة غير النظامية في تاجوراء (11 كلم شرق طرابلس)، والذي نفذته قوات تابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر.

وأفادت القنصلية العامة للمغرب بتونس، أمس الجمعة، أنها “باشرت بتنسيق مع وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي والوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، إجراءات ترحيل الجثامين، وذلك على ثلاث مراحل، ابتداء من أمس الجمعة 12 يوليوز 2019”.

وأوضحت القنصلية أن “وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي قامت بإبلاغ أسر الضحايا بخبر وفاة أبنائها وبمواعيد وصول الجثامين إلى مطار محمد الخامس الدولي بالدار البيضاء”.

وأضافت القنصلية أنها “تابعت عملها مع السلطات المغربية والليبية لإتمام جميع إجراءات التعرف على ضحايا القصف”، كما “تابعت مع السلطات الليبية المختصة جميع الإجراءات المتعلقة بتحديد هويات المتوفين وإعداد جميع الوثائق المتعلقة بترحيل الجثامين”.

وأشار المصدر إلى أن القنصلية العامة للمملكة تواصل بالتنسيق مع الهلال الأحمر الليبي، اتصالاتها بالمواطنين المغاربة الجرحى للاطمئنان على حالتهم الصحية، وترتيب إجراءات ترحيلهم إلى المغرب.

وجددت القنصلية العامة للمملكة تعازيها الخالصة لأسر الضحايا، داعية العائلات المكلومة إلى التواصل مع إحدى خليتي الأزمة في وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي (00212613500678) والقنصلية العامة للمملكة بتونس (0021698765801).

يذكر أن حصيلة أولية كانت قد أفادت بسقوط سبعة قتلى وثمانية جرحى وثلاثة في عداد المفقودين، من بين 18 مواطنا مغربيا كانوا متواجدين في المركز حين وقوع الغارة المذكورة.

وكانت حكومة الوفاق الوطني الليبية، قد حملت الإمارات مسؤولية استهداف مركز إيواء المهاجرين في تاجوراء شرق طرابلس، والذي ذهب ضحيته 53 مهاجرا وعشرات الجرحى من بينهم مغاربة، فيما نددت الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي بهذا القصف الذي نفذته قوات حفتر.

* الصورة من الأرشيف

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

أخنوش: الفلاحة كانت في الموعد خلال أزمة “كورونا”.. وهكذا نستعد لعيد الأضحى

ملف الصحافي سليمان الريسوني .. جدل كثير يثار وخيوط جديدة تتكشف

“أدمنت النميمة”.. برلمانيات باميات يهاجمن منيب دفاعا عن المحرشي

تابعنا على