مجتمع

ناصر الزفزافي ورفاقه يعلنون استعدادهم للحوار من أجل إيجاد حل لقضيتهم

06 يناير 2021 - 15:45

كشف أحمد الزفزافي، والد قائد حراك الريف المحكوم بالسجن 20 عاما نافذا، ناصر الزفزافي، أن ابنه ورفاقه الخمسة المعتقلين بسجن “طنجة 2″، عبروا عن استعدادهم للحوار والتواصل من أجل إيجاد حل لقضيتهم، وذلك في بلاغ لهم بعثوا به عبر اتصال مع أحمد الزفزافي.

وقال أحمد الزفزافي في بث مباشر على صفحته بموقع فيسبوك، إن المعتقلين الستة بسجن “طنجة 2″، يعلنون في بلاغ للرأي العام الوطني والدولي، أن جمعية “ثافرا للوفاء والتضامن لعائلات معتقلي الحراك الشعبي بالريف”، هي الممثل القانوني لعائلاتهم الذي يوحد كلمتها ونضالاتها.

وأشار والد الزفزافي إلى أن هذه الجمعية هي الجهة الوحيدة التي يفوضها ابنه ورفاقه بسجن “طنجة 2” من أجل القيام بدور الوساطة بينهم وبين أي طرف يرغب بالتواصل معهم في إطار أية مبادرة جادة ومسؤولة لإيجاد حل لقضيتهم، وفق تعبيره.

ولفت أحمد الزفزافي إلى أن هذا البلاغ أصدره كل من ناصر الزفزافي، محمد حاكي، محمد جلول، نبيل احمجيق، سمير اغيذ، وزكرياء اذهشور، مشيرا إلى أنهم كانوا يتوقعون أن تدخل سنة 2021 بصدور قرار صائب يتم من خلاله الإفراج عنهم.

وأوضح المتحدث أن المعتقلين السياسيين يؤكدون أنه لا حل بين أيديهم باعتبارهم مسلوبي الحرية، وأن كل الحلول توجدة بيد الجهة الأخرى والتي هي الدولة ومراكز صناعة القرار بالمغرب.

ودعا أحمد الزفزافي الدولة إلى ما أسماه “التحلي بالآدمية لإيجاد حل لهؤلاء المعتقلين”، مشيرا إلى أنه “لا داعي لإبقائهم في السجن لأن هناك إجماعا دوليا ووطنيا على أنهم أبرياء”، مضيفا: “إلى القائمين على صنع القرار، إنكم خاطئون باعتقال أبنائنا بشكل تعسفي”.

وتابع قوله: “من العار اعتقالهم لأنه لم تثبت بحقهم ولا تهمة واحدة، وإذا ثبتت تهمة واحدة فأنا مستعد للمحاكمة في ميدان عمومي أمام الجماهير، وأتساءل عن مصدر التهم التي حكم بسببها الزفزافي بـ20 عاما، رغم أنه ألقي عليه القبض بسبب اقتحامه المسجد”.

وبخصوص الوضع الصحي لابنه، كشف أحمد الزفزافي أن ناصر تعرض لوعكة صحية مؤخرا بسبب عسر في التنفس، موضحا أنه لم يكن يعاني من أي مشكل في التنفس قبل دخوله السجن، مشيرا إلى أن ابنه أكد له أن صحته بدأت تتحسن بالرغم من أن حديثه كان ينقطع بسبب نوبات سعال.

وقال أحمد الزفزافي في هذا الصدد، إنه عاش وضعا حرجا منذ أن سمع الأنباء التي تحدثت عن صحة ابنه ناصر، فيما تعرضت والده لإغماء وكاد يقع لها مكروه، وفق تعبيره، مشددا على أن ناصر أصبح يعاني من حساسية وضيق في التنفس.

إلى ذلك، أوضح أحمد الزفزافي أن المعتقلين بسجن “طنجة 2” يعلنون تضامنهم المطلق مع معتقلي الرأي في المغرب، وعلى رأسهم المعطي منجب وتوفيق بوعشرين وسليمان الريسوني وعمر الراضي، حسب قوله.

يشار إلى أن المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، كانت قد نفت ما تم تداوله بخصوص الحالة الصحية لناصر الزفزافي، مشيرة إلى أنه “يشعر بالحساسية المفرطة منذ مدة أجبرته على استعمال دواء الربو مرات عديدة، وأدوية أخرى لعلاج الحساسية وصفها له الطبيب”.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

أعالي جبال الأطلس الكبير مجتمع

عكس كل مناطق الثلوج بالمغرب.. السلطات تغلق “أوكايمدن” وتزيد من عزلة مراكش ونواحيها

مجتمع

بعد البيضاء.. وصول لقاح كورونا البريطاني إلى مراكش وسط تدابير أمنية مشددة (فيديو)

النقل السياحي الدار البيضاء مجتمع

أدوها في 2020 دون الاشتغال.. النقل السياحي يطالب بالإعفاء من “لافينييت” لتخفيف الأزمة

تابعنا على