مجتمع

بنعليلو: لهذا يلجأ العديد من أصحاب التظلمات لمؤسسة الوسيط بدل القضاء

أبرز وسيط المملكة محمد بنعليلو، الأربعاء، ما وصفها بمراكز “القوة والجذب” التي تدفع العديد من أصحاب التظلمات للجوء إلى مؤسة وسيط المملكة، بدل اللجوء إلى القضاء أو جهات أخرى.

وقال بنعليلو، خلال ندوة بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بتطوان، إن مراكز قوة مؤسسة الوسيط، المجانية والمرونة والابتعاد عن التعقيدات الإجرائية الموجودة في جهات أخرى.

وأوضح أن جميع التظلمات هي تظلمات مرنة “تقدم في ورقة أو شفاهيا، حضوريا أو بواسطة الغير، تقم من طرف شخص أو من مجموعة أشخاص، دون المطالبة بالنيابة أو التمثيلية القانونية”.

واسترسل وسيط المملكة “كل هذه الأمور مناسبة في مجتمع يعاني أحيانا من الحيف الإداري ليلجأ إلى مؤسسة الوسيط”.

وأضاف بنعلبيلو أن الولوج أيضا سهل إلى مؤسسة الوسيط بأيضا، حيث يمكن أن يكون في الإدارة المركزية أو المندوبيات في مختلف المناطق، “نحن متواجدون جغرافيا في مختلف الجهات، يمكن تقديم التظلمات عبر موقع إلكتروني مخصص ويمكن أن يقدم في أي وقت”.

وتابع “في الوقت الذي قامت فيه بعض الإدارات خلال مرحلة الحجر الصحي بإغلاق أبوابها لعدم جاهزيتها لهذا الوضع، كانت الوسيط تتلقى التظلمات إلكترونيا وتعالجها.. كانت لدينا جاهزية مسبقة إذ كنا نستعد للتحول الرقمي في الإدارة”.

من مراكز القوة لدى المؤسسة، يضيف بنعليلو، “إعمال مبدأ العدل والإنصاف”، موضحا أن “الأصل في العدالة القانونية غيره في العدالة المنصفة، في حالة التمسك بالتقادم فالحكم صحيح وقانوني، لكن هل له ارتباط بعدالة العق المتنازع بشأنه؟ أبدا”.

وشدد على ضرورة التمييز بين الأمرين؛ “فأجل الطعن أجل قانوني.. لكن في مؤسسة الوسيط نعتمد على مبدأ الإنصاف”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.