سياسة

منيب تدعو إلى إحداث “قطائع عميقة” وإصلاحات دستورية لتحقيق الملكية البرلمانية

دعت الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، نبيلة منيب، إلى إحداث “قطائع عميقة” وإصلاحات دستورية، لبناء دولة الحق والقانون وتحقيق الملكية البرلمانية.

واعتبرت منيب أن جائحة كورونا “ذكرتنا بأننا لسنا في حاجة إلى ترميمات بقدر ما نحتاج إلى إصلاحات عميقة وإحداث قطائع عميقة”.

وقالت منيب، خلال حديثها في ندوة لفيدرالية اليسار، أمس الإثنين، إن المغرب في حاجة اليوم، إلى إصلاحات دستورية لبناء الملكية البرلمانية، “نحتاج إلى إصلاح جذري للقضاء، وبناء المساوات، وإنقاذ الصحة العمومية والتعليم”.

ودعت منيب إلى إحداث قطائع مع “كل الاختيارات اللاشعبية واللاديمقراطية التي مورست في بلادنا، ومنها حتى سياسة الانفتاح، والتدبير المفوض”، داعية إلى مراجعة السياسة الصناعية، ومحاربة بطالة الشباب، وتحقيق الجهوية الحقيقية، وبناء دولة الحق والقانون.

واعتبرت المتحدثة أنه كان بالإمكان أن نتخذ من انتخابات 2021 انطلاقة لإصلاحات عميقة “نبشر بها المغاربة الدين يعانون”، داعية إلى “إعادة النظر في النظام الليبيرالي”.

القطائع، حسب منيب، لا يجب أن تكون على المستوى الاقتصادي فقط، بل لا بد من القطع مع الاختيارات السابقة على المستوى السياسي، مشددة على أنه “آن الأوان لكي تكون لدينا مؤسسات حقيقية وليس مؤسسات الواجهة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • ابو نضال
    منذ 3 سنوات

    عبارات عامة وشعارات فضفاضة