مجتمع

مجلس الشامي يوصي بتحويل التعويض عن فقدان الشغل لمنظومة التعويض عن البطالة

18 يوليو 2021 - 09:00

أوصى المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي بتحويل التعويض عن فقدان الشغل إلى منظومة للتعويض عن البطالة وتحسين قابلية التشغيل، وذلك في دراسة تتناول موضوع “منظومة التعويض عن فقدان الشغل” على إثر إحالة توصل بها من طرف مجلس المستشارين.

وشدد المجلس على ضرورة تجاوز الإصلاح المقياسي الذي تم اعتماده قبل انطلاق ورش تعميم الحماية الاجتماعية وصدور القانون الإطار المتعلق بها، والعمل على إرساء إصلاح شمولي تدريجي لآلية التعويض عن فقدان الشغل والتعجيل بإجراء دراسة حول إرساء منظومةٍ للتعويض عن البطالة، تشمل نظاماً للتأمين ونظاماً للمساعدة، ويتم ربطها بآلية فعالة للمساعدة على العودة إلى العمل.

وبحسب بلاغ للمجلس فإن ذلك يأتي في سياق دينامية التفكير المؤسساتي المشترك بشأن تنزيل الورش الاستراتيجي الطموح المتعلق بتعميم الحماية الاجتماعية، الذي يشكل “التعويض عن فقدان الشغل” مكونا أساسيا في منظومتها، كما ينص على ذلك القانون الإطار ذي الصلة، تجسيدا للتوجيهات الملكية السامية.

وقد تمَّ الوقوف، في هذه الدراسة التي تحمل عنوان: “التعويض عن فقدان الشغل: أية بدائل في ضوء مقتضيات القانون الإطار المتعلق بالحماية الاجتماعية؟”، على الحصيلة المرحلية لهذه الآلية التي تفيد بأن تطبيقها اتسم بمحدودية ملحوظة في عدد المستفيدين. فحسب المعطيات المسجلة أواخر سنة 2020، فقد بلغ عدد المستفيدين من التعويض عن فقدان الشغل منذ انطلاقه سنة 2015 حوالي 77.826 مستفيدا، وهو رقم يبقى بعيداً عن الهدف الذي تم تحديده في 30.000 مستفيد في السنة، وفق البلاغ.

وقد وقف المجلس بناء على التشخيص الذي قام به من خلال تحليل خصائص الآلية الحالية للتعويض عن فقدان الشغل، على ثلاثة أسباب رئيسية تحدُّ من نطاق الاستفادة من هذا التعويض، أولها شروط تقييدية للاستفادة من التعويض، حيث تمَّ على الخصوص رفض قرابة نصف الملفات لعدم كفاية عدد أيام الشغل المصرَّح بها.

أما السبب الثاني فيتعلق بالتعويض غير الكافي، إذ يتم احتساب التعويض عن فقدان الشغل على أساس الحد الأدنى القانوني للأجور، كما أن ذلك لا يراعي المستوى المعيشي للعديد من الفئات المهنية، ولا سيما التي تتقاضى أجورا وسطى، في حين تم تحديد السبب الثالث في التمويل غير الكافي وغير المنصف، والذي لا يراعي استدامة مصادر التمويل ولا توزيع الفئات المهنية.

واقترح المجلس وضع نظام للتأمين يتضمن آليتين اثنتين يتعلق الأول بنظام للتأمين عن البطالة خاص بالعاملين الأجراء، من شأنه أن يتيح تجاوز أوجه المحدودية التي تعتري الآلية الحالية، والثاني بنظام للتأمين عن البطالة لفائدة العاملين غير الأجراء. يتم تفعيله بشكل تدريجي وأن يكون موضوع نقاش وتشاور بين الأطراف المعنية حتى يتم الأخذ بعين الاعتبار خصوصيات مختلف المهن، كما يقتضي التحديد المسبق لآثار وَقْف النشاط على هذه الفئات من العاملين.

وبموازاة ذلك، أوصى المجلس بإرساء آليتين للمواكبة تهم الأولى وضع نظام للمساعدة لفائدة الأشخاص الذين فقدوا شغلهم، لكنهم لا يستوفون شروط الاستفادة من التأمين عن البطالة، بالإضافة إلى الأشخاص الذين استنفدوا فترة استحقاق التأمين؛ وتهم الآلية الثانية تقديم مساعدة على العودة إلى العمل، تتيح إشراك الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات والمكتب الوطني للتكوين المهني وإنعاش الشغل، بشكل رسمي ومُلزِم.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

أخصائيو الإنعاش مجتمع

كورونا تواصل تسجيل الأرقام القياسية بالمغرب.. أزيد من 12 ألف إصابة خلال 24 ساعة

مجتمع

ناشيد: المثقفون مطالبون بلعب دور أساسي في هذه المرحلة التي تعيشها البلاد

مجتمع

تصل فعاليته لـ95%.. لقاح “فايزر” الأمريكي يعزز مخزون اللقاحات بالمغرب

تابعنا على