سياسة

الخارجية الإيرانية: نطمح بأن تكون لنا علاقات ودية مع المغرب

16 أكتوبر 2021 - 13:30

قال مدير عام دائرة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في وزارة الخارجية الإيرانية، مير مسعود حسينيان، إن بلاده تطمح بأن تكون لها علاقات ودية مع المغرب.

وقال الدبلوماسي، في حوار مع وكالة “إسنا”، عن القطيعة بين بلاده والمغرب: “ليست لدينا مشكلة في العلاقات مع أي دولة باستثناء الکیان الصهيوني الذي نعتبره کیانا محتلا. نحن مهتمون أيضًا بإقامة علاقات ودية مع المغرب”.

وحول المحادثات بين طهران والرياض، قال حسينيان إن “إيران والسعودية هما أكبر دولتين في المنطقة، وإذا تحسنت العلاقات بینهما، فإن ذلك سيؤثر على علاقات إيران مع العديد من دول منطقة الخليج الفارسي وشمال إفريقيا”.

وتحدثت تقارير عن وجود بوادر في تحسن العلاقات بين السعودية وإيران المقطوعة منذ أكثر من 5 سنوات، لكن تطبيع العلاقات يحتاج إلى مزيد من العمل لتخفيف التوترات.

وذکر حسينيان أن أربع جولات من المحادثات بين إيران والسعودية عقدت حتى الآن وإنها تسير في اتجاه إيجابي، مشيرا إلى أن تقليص الخلافات بين طهران والرياض سيكون له تأثير أيضا على العلاقات الإيرانية اللبنانية”.

وكان المغرب قد أعلن في ماي 2018 قطع علاقاته مع إيران متهما إياها بدعم جبهة البوليساريو الانفصالية وتدريب مسلحيها، عبر ذراعها العسكري حزب الله اللبناني.

وعن أسباب قطع العلاقات، أوضح بوريطة في حوار صحفي بداية 2019، أن التوتر بدأ بـ”الدعم الإعلامي من خلال حزب الله ودعوته أفرادا من البوليساريو إلى اجتماعاته بلبنان، وبعد إلقاء المغرب القبض على شخص مهم من الحزب وتسليمه إلى الولايات المتحدة الأمريكية، ثم المرور إلى مرحلة أخرى عبر تقديم دعم لوجيستيكي، قبل أن يصلوا إلى تدريبات عسكرية وزيارة أطر أمنية لحزب الله بتنسيق مع سفارة إيران بالجزائر، وذلك بمواعيد وأسماء وتواريخ وأماكن”.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

سياسة

السغروشني: لا ينبغي النظر إلى حماية الحياة الخاصة كعامل يبطئ انتشار الرقمنة

سياسة

لشكر: مؤتمِرو الحزب لا يجب أن يتجاوزوا ألف شخص.. وكورونا ليست مبررا لإقصاء أي رأي

سياسة

العلمي: كورونا عمقت الفوارق وزادت الضغط على الإنفاق العمومي المتواضع أصلا

تابعنا على