https://al3omk.com/81876.html

4500 مستفيد من برنامج محو الأمية بالمساجد بخريبكة

يبلغ العدد الأولي للمستفيدين من برنامج محو الأمية بالمساجد بإقليم خريبكة، خلال الموسم الدراسي 2016-2017، ما مجموعه 4499 مستفيدة ومستفيد، منهم 4090 إناث و409 ذكور.

وأوضحت معطيات قدمتها المندوبية الإقليمية للشؤون الإسلامية بخريبكة، مؤخرا، خلال يوم تحسيسي بدروس برنامج محو الأمية بالمساجد، نظم تحت شعار “محو الأمية بالمساجد: رافعة محورية لمشروع التعلم مدى الحياة”، أن عدد المستفيدين بالعالم الحضري بالمستويين الأول والثاني يبلغ 4101 منهم 3719 إناث و382 ذكور، فيما يبلغ عدد المستفيدين بالعالم القروي بالمستوى الأول 398 مستفيدة ومستفيد (371 إناث و27 ذكور).

وأضافت هذه المعطيات، التي تم تقديمها خلال هذا اليوم التحسيسي، الذي يندرج في إطار الاحتفال باليوم الوطني لمحو الأمية، أن عدد المؤطرين لبرنامج محو الأمية، التي يحتضنها 107 مسجد (90 بالمجال الحضري و17 بالعالم القروي)، يبلغ 134 مؤطرة ومؤطر (110 بالمستوى الأول و24 بالمستوى الثاني، فيما يبلغ عدد المنسقين والمستشارين التربويين 14 منهم منسقين اثنين و12 مستشارا ومستشارة تربوية اقليمية، وستة مكونين.

وقال المندوب الإقليمي للشؤون الإسلامية بخريبكة محمد الفرساوي، في كلمة بالمناسبة، إن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، بإشرافها على تدبير دروس محو الأمية بالمساجد وعبر شاشة التلفاز بربوع المملكة، تسعى جاهدة للتأكيد على رغبتها في العمل بشكل جماعي وناجع من أجل محاربة هذه الآفة وتعزيز المكتسبات التي حققها المستفيدون منذ بداية هذا البرنامج حتى يتسنى استثمارها في مسلسل التنمية المندمجة بالمغرب، وفرصة سانحة لتقييم الجهود التي بذلتها الوزارة في هذا المجال طيلة 16 سنة من العطاء وإيلاء أهمية خاصة لمحو الأمية باعتبارها رافعة أساسية لرقي المجتمع.

وأضاف أن برنامج محو الأمية بالمساجد حقق نتائج وإنجازات ايجابية جدا حيث اعتمدت الوزارة في مجال البرامج والمناهج والتكوين أحدث أساليب التسيير التربوي وأنجع المقاربات التربوية لتزويد المستفيدين بالمعارف والكفايات والمهارات بغية انخراطهم الإيجابي في مسلسل التنمية الشاملة.

وتم خلال هذا اللقاء التحسيسي تقديم عرض حول “محو الأمية بالمساجد رافعة محورية لمشروع التعلم مدى الحياة”، وتنظيم رواق خاص بالمعطيات والبيانات الخاصة بدروس البرنامج بإقليم خريبكة وعرض للعدة التربوية المتعلقة بهذه الدروس، إضافة إلى قراءة جماعية للقرآن الكريم ووصلات في فن المديح والسماع مع تقديم أشرطة مصورة توثق لأنشطة المندوبية في مجال محاربة الأمية.

تعليقات الزوّار (0)