أمن انزكان يمنع وقفة للتنديد بتحويل “مصلى” إلى تجزئة سكنية

منعت السلطات الأمنية بمدينة انزكان مساء الاثنين، وقفة احتجاجية، دعت إليها إطارات جمعوية بحي تراست للتنديد بقرار تحويل ساحة “أدرار” العتيقة، إلى تجزئة سكنية سيستفيد منها موظفون تابعون لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، وذلك لكون هذه المساحة مدرجة ضمن أراضي الأوقاف، سلمها شرفاء الحي منذ خمسين لسنة للوزارة، لاستغلالها في بناء منشآت دينية من قبيل المسجد والمصلى، بحيث سبق وأن دشن فيها أحد العمال المتعاقبين على المدينة تسعينيات القرن الماضي بناء مسجد، غير أن المشروع لم يكتمل، وتستغلها الساكنة لعقود لأداء صلاة العيدين، كما أنها تعتبر المتنفس الوحيد لساكنة حي تراست وبونعمان التي تتعدى 80 ألف نسمة.

واستعانت السلطات الأمنية في تدخلها بأحد الضباط الموكول إليهم قراءة محضر منع الوقفة، وهو الأمر الذي حدا بالمتضاهرين إلى تعليق احتجاجهم بعد كلمة مقتضبة لأحدهم، عبر فيها عن استنكار الساكنة تحويل الساحة إلى عمارات وشقق.
https://al3omk.com/wp-content/uploads/2018/06/14Pi3wjdZ7eR8Nr.jpg
من جهته، أصدر المجلس البلدي لانزكان، بلاغا توضيحيا، أشار فيه إلى أن وزارة الأوقاف تقدمت بطلب الحصول على رخصة لبناء منشآت عمرانية بالساحة، ومعها مجموعة من المرافق الإدارية التابعة لها، إضافة إلى تخصيص 400 متر للجماعة، وبعد استيفائها لجميع الوثائق، وبعد موافقة الشباك الوحيد على الطلب منحتها الجماعة رخصة لبدء الأشغال ماي الماضي، مع تأجيل بدء الأشغال إلى حين إيجاد حل لمصلى العيد.

وتجدر الإشارة إلى أن ساكنة الحي، سبق وأن وجهت رسائل وعرائض تحتفظ العمق بنسخ منها ، لنظارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بمدينة تارودانت سنة 2006 و2007 و2008 للتنديد بقرار تفويت العقار المحبس، لإنجاز مشاريع سكنية.

وطالب رئيس مكتب جمعية شرفاء الحي في إحدى مراسلاته السابقة الذكر، بمقترح تحويل الساحة إلى فضاء متعدد الاستعمالات، يتضمن مصلى وحديقة وفضاء للعب، وسيتم تمويله من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، غير أن الطلب لم يتلق أي اهتمام من طرف نظارة الأوقاف منذ ذلك الحين.

loading...

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك