https://al3omk.com/325746.html

مهاجر يقطع 2400 كلم على متن دراجة هوائية للقاء محمد السادس (صور) حلمه انشاء بنك للتحاليل النووية ADN بالمغرب

دخل ابراهيم غرماوي مغربي مقيم بالديار الفرنسية، في تحد من أجل قضية الأطفال الذين تعرضوا للاختطاف لحظة ولادتهم، بكل من فرنسا واسبانيا والمغرب، حيث قضى حوالي 25 يوما على دراجته الهوائية وقطع حوالي 2400كلم، وذلك في رحلة انطلقت يوم 30 يوليوز من أمام قوس النصر بالعاصمة الفرنسية باريس ،وانتهت  بمدينة الرباط يوم 25غشت، وأمله الكبير اليوم قبل أن يعود إلى بلدته “أنيير” ضواحي باريس الفرنسية هو أن يلتقي بالملك محمد السادس، للتعريف بحملته التحسيسية التي يقودها تحت شعار”اختطاف الرضع”، ويتعرف على والديه الحقيقيين(البيولوجيين).

ابراهيم ابن منطقة بركان شرق المغرب، ولد يوم 22غشت 1978 وهو التاريخ الذي سيعرف في ما بعد بأنه غير صحيح، غادر المغرب وهو في يومه 15، ولم يعرف بالضبط من تكلف بحمله في سرية تامة من حضن والدته التي يبحث عنها اليوم، ويسلمه لعائلة تولت تربيته بفرنسا، حيث فتح عينيه ووجد أمامه  علي وصافيا أبوين بالتبني.

سكن الزوجان علي وصافيا في ستوديو ضيق ضواحي باريس الفرنسية، ولم يتأقلما  مع ظروف العيش القاسية، وكانا دائما الشجار، والضحية لم يكن سوى ابراهيم، تعرض للتعنيف من طرف والده علي ومن طرف خاله احمد، وانتقل في فترة إلى الشارع الذي وجد فيه كل أنواع الموبقات، وتناول المخدرات بكافة أنواعها والكحول،ودخل السجن، وتبقى أصعب لحظة عنده، حين طلَّق علي صفية، وأصبح ابراهيم بدون مأوى، ولم تمر سوى مدة وجيزة، حتى علم بوضعيته كابن بالتبني.

زار ابراهيم المغرب أكثر من مرة، حتى أنه في إحدى المناسبات قضى في مدينة بركان شهرين، يبحث عن أصله ووالديه الحقيقيين، يقول ابراهيم لوسائل اعلام فرنسية واكبت حالته”وجدت كل شيء لاأساس له من الصحة، حتى اسمي العائلي لم يكن مدونا في أية وثيقة ولاوجود له، حتى أن سجل الحالة المدنية بالمدينة خال من هذا اللقب، وباءت كل محاولات اتباث نسبي بالفشل لأعود حينها إلى فرنسا بدون نتيجة”.

قرر ابراهيم أن يسرد حياته للعالم، وألف  كتابا تحت عنوان L’Enfante égaré، يحكي فيه قصته بالتفاصيل، وطالب  الكشف عن مصير 30الف طفل حديث الولادة تعرضوا للاختطاف في المغرب مابين 1970 و1982، واليوم كان  يحلم أن يلتقي بالملك محمد السادس، أو بأحد الوزراء لحظة دخوله الرباط، أو  ببرلماني ينقل أمله في إنشاء بنك لتحاليل الحمض النووي adn يقصده أمثاله، لكن كل تلك الأحلام اصطدمت بصخرة الواقع، فلم يجد هذا المغامر الذي قطع 2400كلم على دراجة عادية، وعانى من حروق في مستوى الظهر والوجه جراء الشمس الحارقة، سوى بحر الرباط الذي كان في استقباله، حيث كان يقضي معظم أوقاته، ينتظر مكالمة هاتفية من مسؤول في الوزارة أو برلماني يهتم بحالته، ليقرر اليوم السبت المغادرة نحو إحدى مدن الشرق، وبعدها إلى الديار الفرنسية حاملا معه سؤالا حيره ومازال يحيره”من أنا؟”.

وفي الجانب الأخر من حياة ابراهيم، يقول  صديقه عبد الله مبين رئيس جمعية العمال المغربيين بمنطقة جانفيليي الباريسية في اتصال هاتفي بالعمق، بأن ابراهيم عنوان عريض لمغربي مكافح يعتز بأصوله وبمغربيته، استأثرت قصته باهتمام وسائل اعلام فرنسية، وكان محط اهتمام عدد من الجمعيات المغربية والفرنسية بالمهجر، قررت مساعدته على رفع التحدي وقطع مسافة 2400كلم بحثا عن والديه الحقيقيين، وفي هذا الإطار سلمت له الجمعيات الفرنسية والمغربية بضاحية باريس مبلغا ماليا محترما، لتأمين مصاريف الرحلة الشاقة، وواكبه أصدقاؤه ومتتبعوا مساره عبر صفحته بالفايسبوك، بحيث كان يقطع يوميا 150كلم.

ويضيف مبين في اتصاله”عشنا معه طيلة شهر من الزمن، رحلته بحلوها ومرها، وكانت أصعب اللحظات حين وصوله الأراضي الاسبانية، حيث وجد مشكل غياب المسالك الخاصة بالدراجات العادية في الطرقات السيارة والمسارات الكبرى، واضطر ابراهيم الدخول في منعرجات ومسالك جبلية أنهكت قواه والحمد لله وصل الرباط لكن أمله في ايصال رسالته للمسؤولين بإنشاء بنك ADN لم يتم”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك