https://al3omk.com/332547.html

وزارة التعليم تهدد بإغلاق المدارس الخاصة التي تختار كتبا تمس بالقيم بعد سحب كتاب يمس الذات الإلهية

هددت وزارة التربية الوطنية بإغلاق المؤسسات التعليمية الخاصة التي تستعمل كتبا دراسية غير مصادق عليها، وذلك في ردها على تداول بعض الكتب المدرسية الموازية التي تستعين بها مؤسسات التعليم الخصوصي، تتضمن عبارات وصور تتناقض ومنظومة القيم التي تعتمدها المدرسة المغربي.

وأوضحت الوزارة في بلاغ لها، توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، أن أن المؤسسات المدرسية الخصوصية ستكون مطالبة بسحب الكتب المدرسية، التي لن تتقيد بالمسطرة القانونية التي تفرضها الوزارة، قبل استعمالها داخل الفصول الدراسة، “كما أنها ستكون معرضة للعقوبات الزجرية، قد تصل إلى حد إغلاق المؤسسة المعنية، نظرا لخطورة هذا الفعل، وذلك طبقا لمقتضيات المادة 24 من القانون رقم 00.06”.

وأضاف البلاغ، أن مؤسسات التعليم المدرسي الخصوصي التي تختار كتبا موازية غير مصادق عليها من طرف الوزارة، ملزمة بحكم مقتضيات المادتين 4 و8 من القانون رقم 06.00 بمثابة النظام الأساسي للتعليم المدرسي الخصوصي، بعرض مشاريعها التربوية على موافقة الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين.

اقرأ أيضا: وزارة التعليم تسحب كتابا يمس الذات الإلهية.. وتهدد بإغلاق إعدادية خاصة

وأشارت الوزارة إلى أن مؤسسات التعليم المدرسي الخصوصي، طبقا للمراسلة الوزارية رقم 10-382 بتاريخ 30 شتنبر 2010، ملزمة بعرض نماذج من الكتب المدرسية الموازية على الأكاديميات، خلال شهر يونيو من كل سنة من أجل الموافقة على تداولها في الموسم الدراسي الموالي.

يأتي ذلك بعدما قررت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة الرباط سلا القنيطرة، سحب جميع نسخ كتاب مدرسي للغة الفرنسية يمس الذات الإلهية، يُستعمل بإحدى المؤسسات الخصوصية للتعليم الثانوي الإعدادي بالرباط، وسحب ترخيص المديرة التربوية للمؤسسة اعتبارا لمسؤوليتها المباشرة في الموضوع، مع توجيه إنذار للمؤسسة تحت طائلة اتخاذ قرار الاغلاق في حالة العود.

جاء ذلك في ظل حملة الانتقادات الواسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، عقب تداول صورة من كتاب مدرسي للغة الفرنسية بإحدى المؤسسات التعليمية الخاصة، يسيء إلى الذات الإلاهية ويصف الله تعالى في نص قرائي بأنه “إله صغير أخذ ورقة وألوانا وبدأ في خلق العالم”.

يُشار إلى أن هذا القرار يأتي في ظل استمرار الجدل الذي أحدثته وزارة التربية الوطنية بإدراج مفردات من الدارجة المغربية في كتاب للغة العربية بالسلك الابتدائي، ما أثار ردود فعل متباينة على الساحة السياسية والمجتمعية، فيما أعلن رئيس الحكومة أنه “لن يتساهل مع إدخال الدارجة للمقررات التعليمية”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك