https://al3omk.com/338004.html

والد الزفزافي: لا أستقوي بالبرلمان الأوروبي ضد المغرب قال إنه يريد فقط تدخلا أخويا

قال أحمد الزفزافي، والد القائد الميداني لحراك الريف ناصر الزفزافي المحكوم بعشرين سنة سجنا نافذا، إنه لم يأت إلى أوروبا للاستقواء أو استعداء المغرب، مضيفا: “جئت للبرلمان الأوروبي ليتدخل، لا ليتدخل بشكل ملزم، بل بشكل أخوي باسم روح الانسانية، لدى المغرب من أجل إطلاق سراح المعتقلين الذين اعتقلوا ظلما”.

وأضاف أحمد الزفزافي في تصريح لقناة VRT البلجيكية، أنه رشح نفسه ليكون وسيطا بين معتقلي حراك الريف والدولة من أجل حل المشكل، ولكن لم يستجب أحد، على حد تعبيره، مشددا على أن مجيئه للبرلمان الأوروبي لا يهدف من خلاله الاستقواء بأوروبا ضد المغرب، بل أملا في أن يتم حل المشكل وإطلاق سراح جميع المعتقلين.

وأردف المتحدث ذاته، أن الريف يعيش احتقانا إلى حدود اليوم، نظرا لما تم من اعتقالات وتعذيب لنشطاء الحراك، مضيفا أن “الشباب جاؤوا من الهوامش ولكن استطاعوا أان يعطوا دروسا في السلمية وكانوا يصنعون سلاسل بشرية لحماية الممتلكات العمومية ومخافر الشرطة”.

وفي السياق ذاته، قالت والدة ناصر الزفزافي، إن صحة ابنها جيدة ومعنوياته عالية ويؤكد من داخل سجنه أنه باق على العهد، مضيفة أن ناصر خرج من أجل مستشفى والشغل والتعليم.

تعليقات الزوّار (1)
  1. يقول غير معروف:

    او لم يفهم هذا الرجل على ان ابنه اخطأ ويجب ان يعاقب

أضف تعليقك