https://al3omk.com/339129.html

هيئة نسائية تؤسس لشراكات مع الجمعيات من أجل التنمية المستدامة الشراكات وكيفية إبرامها وفهمها

نظم منتدى الزهراء للمرأة المغربية ضمن مشروع “إشراك” القيادات الجمعوية في الترافع وتقييم السياسات العمومية في برنامج تعزيز قدرات الجمعيات في الترافع المحلي، اليوم دورة تكوينية حول موضوع مفاهيم وأدوات بناء الشراكات و”التشبيك” بالرباط.

الدورة التي أطرها الخبير عبد الرحيم ليه، والمنظمة بدعم من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، تهدف إلى إطلاع الجمعيات على أهمية الشراكات من أجل إطلاق مبادرات متعددة الأطراف في مختلف القطاعات من أجل تحقيق التنمية المستدامة وإيجاد حلول للمشاكل المجتمعية.

عزيزة البقالي رئيسة منتدى الزهراء للمرأة المغربية أكدت في تصريح لجريدة “العمق”، أن “الدورة التكوينية تأتي في إطار مشروع إشراك لتأهيل الجمعيات والذي استهدف قدرات 40 جمعية، وأن هذه السنة لدينا 13 جمعية خضعت لبرامج التشخيص التنظيمي للوقوف على الحاجيات في التكوين والتي من بينها موضوع التشبيك وعقد الشراكات”.

وأضافت البقالي، “اليوم نحن على موعد مع محطة تكوينية في مجال الشراكات وكيفية إبرامها وفهمها واستيعابها والاستفادة منها في تقوية العمل الجمعوي والوقوف على أهمية التشبيك وتظافر جهود الجمعيات لتحقيق مطالب الساكنة والعمل الجمعوي بصفة عامة والوقوف على تعريف التشبيك وألياته وأنواعه حتى يتمكن النسيج الجمعوي من عقد تشبيكات مهمة لإنجاز البرامج التي يناضل من أجلها”، مشيرة “أن هذه البرامج تهم واقع ساكنة جهة الرباط سلا القنيطرة وتهم حاجيات أساسية للمواطنات والمواطنين”.

وأوضح الخبير عبد الرحيم ليه، أن الشراكات تستلزم إشراك مختلف المؤسسات والفاعلين كل حسب مجالات تخصصه والمساهمة التي يمكن أن يقدمها في مرحلة من مراحل مشروع معين، مضيفا أن أهمية الشراكات تكمن في الربط بين سلاسل القيمة لمختلف الشركاء بهدف تحقيق أكبر قيمة مضافة للفئات المستهدفة.

وتهدف الشركات إلى تفعيل دور المجتمع المدني وتفضيل التكامل بدل التنافس الشرس غير البناء وتحقيق المنفعة بمختلف أشكالها لجميع الشركاء والاستفادة من ممكنات الدعم الاستشاري.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك