https://al3omk.com/354070.html

أصدقاؤه يزفون الخبر ومحاميه صامت.. هل بُرأ المجرد في قضيته ضد بريول؟ بدأت القضية في 28 أكتوبر

عادت أخبار قضيتي المغني المغربي سعد المجرد والمتهم فيهما بالاغتصاب والتعنيف إلى الواجهة، حيث نشرت مدونة”ميديا بارت” تقريرا تشير إلى تبرئته من قضايا الاغتصاب في قضيته أمام الفتاة الفرنسية لورا بريول.

ومباشرة بعد ساعات من ذلك،كتب منظم الحفلات وصديق المجرد، سفيان الحراق، تدوينة على حسابه في إنستغرام يؤكد فيها ذلك :”ليس هناك اغتصاب أو عنف في قضية لورا الف مبروك البراءة في القضية الأولى صديقي وخويا العزيز سعد المجرد و أنشالله تكون معيا قريبا .”

نفس الخبر أكدته مصممة المجوهرات وصديقة المغني المغربي، مريم الأبيض في تعليقات ردت فيها على تساؤلات جمهور المجرد في الإنستغرام.

محامي المجرد بدوره اختار الصمت ورفض عدم التعليق على الاخبار الرائجة، مما جعل الكثيرين يشككون في صحتها.

وكان المجرد قد اعتقل في 28 أكتوبر 2016، بعدما اتهمته بريول بالضرب والاغتصاب مرتين في غرفة بفندق فرنسي، مشيرة أنها لم تتتمكن من مقاومته وأنها اختارت الاختباء في إحدى الغرف المجاروة إلى حين قدوم الشرطة واعتقال المغني المغربي الذي قضى 7 أشهر في سجن فلوري بباريس، قبل أن يطلق سراحه ويعتقل مرة ثانية بعد اتهام فتاة أخرى باغتصابها في غشت الماضي (2018).

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك