https://al3omk.com/379177.html

المديرون والمفتشون يحملون الحكومة مسؤولية الانسحاب من القطاع قالت إن القطاع يئن وسط "الارتجال والعشوائية"

حمل التنسيق الرباعي لجمعيات الإدارة التربوية الثلاث ونقابة مفتشي التعليم، في بيان توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، الحكومة المغربية مسؤولية الانسحاب من هذا القطاع “المصيري للأمة”، والذي يئن من “الارتجال والعشوائية وصم الآذان” على صوت الفاعلين الأساسيين في المنظومة التربوية.

وقال البيان إن “المسلسل النضالي الذي يخوضه التنسيق في الوقت الراهن فرضته قسرا سياسات التهميش والإقصاء والتجاهل والإجحاف المقصود من طرف الوزارة”، منوها بـ”الانضباط الكبير والالتزام التام بالقرارات النضالية من طرف أطر هيئات التنسيق”.

وشدد التنسيق على أن “خرجات التعسف والترهيب التي تنهجها الوزارة في حق أطر التفتيش والإدارة التربوية لن تثني عزائم هيآته عن تنفيذ برامجها النضالية، ولن تساهم إلا في فضح المسكوت عنه في قناعات مسؤولي الوزارة الرافضة لمقومات دولة الحق والقانون والمبادئ والقيم الديمقراطية التي أقرها دستور المملكة”.

وأعلن التنظيم ذاته، شجبه لجوء الوزارة لاستعمال مصطلح “الأكثر تمثيلية” كدرع لمواجهة مطالب الفئات الأربع، و”كذا كل إيحاء صادر عن المسؤولين عن القطاع لإظهار هذه المؤسسات الشامخة بمظهر المتواطئ على نضالات فئات من الشغيلة التعليمية”، رافضا ما وصفها بـ”المزايدات التي يلجأ إليها مسؤولو الوزارة عبر ادعاء الرغبة في الإصلاح ونفي الانخراط عن باقي المكونات”.

وأشار التنسيق إلى أن “الإصلاح تهاوى بصم الوزارة آذانها عن صوت أطر التفتيش والإدارة التربوية وأن الانخراط فيه إنما تحقق نتيجة لنكران هذه الأطر لذواتها لا بالدعوات الموسمية المحتشمة للوزارة”، يضيف البيان.

ودعت الهيئات الأربع الأحزاب السياسية وجمعيات المجتمع المدني إلى تحمل مسؤولياتها التاريخية أمام انعكاسات “سياسة الارتجال والترقيع” التي تنهجها وزارة التربية الوطنية، كما دعت جميع الهيئات الحاملة لهم المدرسة المغربية إلى “تحمل مسؤوليتها في السكوت عن واقعها المزري”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك