سلطات مليلية تتجه لمنع استيراد أكباش المغرب بسبب الحمى القلاعية
https://al3omk.com/383055.html

سلطات مليلية تتجه لمنع استيراد أكباش المغرب بسبب الحمى القلاعية بعدما كان مرتقبا دخول 6 آلاف خروف

تتجه حكومة مليلية المحتلة، إلى منع استيراد الأكباش من المغرب بسبب انتشار مرض الحمى القلاعية وذلك وفق ما أعلنه وزير الصحة العامة باز فلاسكيز، لوكالة أوروبا بريس.

وقال فلاسكيز وفق المصدر ذاته، إن هناك مؤشرات تدل على أن استيراد الأكباش من المملكة سيتم منعه بعد ظهور الحمى القلاعية بالمغرب، وذلك بعدما كان مرتقبا دخول 6 آلاف خروف منها”.

وأضاف المتحدث، أن مندوبة الصحة صابرينا موه هي التي ستقدم التوضيحات اللازمة حول الموضوع، موضحا أن وزارة الصحة الإسبانية “تقوم بتقييم التدابير الحالية إذا لزم الأمر لتعزيزها لمنع هذا المرض من الانتشار بالمدينة”.

يذكر أن الحملة الوطنية التذكيرية لتلقيح القطيع الوطني ضد الحمى القلاعية التي يشرف عليها المكتب الوطني للسلامة الصحية، مكنت من تلقيح أزيد من 500 ألف رأسا من الأبقار ضد هذا المرض، أي ما يمثل 17 في المائة من مجموع رؤوس الأبقار المستهدف.

وأشار بلاغ للمكتب الوطني للسلامة الصحية والذي توصلت العمق بنسحة منه، أن بعض الأقاليم مثل خريبكة والفقيه بن صالح وسيدي بنور بلغت فيها نسبة تغطية تلقيح القطيع إلى 45 في المائة و40 في المائة و30 في المائة على التوالي، مضيفا أن‘‘ العملية لا تزال مستمرة في جميع جهات المملكة لتغطية مجموع القطيع الوطني للأبقار’’.

وأشار البلاغ إلى أنه تم القيام بعدة إجراءات للحد من انتشار المرض منها ‘‘تنظيف وتطهير الضيعات المعنية بمواد مطهرة، واحترام تدابير السلامة البيولوجية لدخول الأشخاص والخروج منها، وكذا إتلاف جميع الأبقار والحيوانات الحساسة للمرض المتواجدة بالضيعة المعنية’’.

وأضاف البلاغ في نفس السياق أن المكتب سوف يقوم بدفع التعويضات المالية للفلاحين المتضررين حسب سن وصنف الماشية مع مراعاة أثمنة السوق، وذلك ابتداء من شهر فبراير وفق القوانين الجاري بها العمل في هذا المجال.

يشار إلى أن مرض الحمى القلاعية يعتبر مرضا فيروسيا يصيب الماشية ولا ينتقل إلى الإنسان وهو مٌعدٍ بالنسبة للحيوانات وخاصة الأبقار،كما أن استهلاك المواد الحيوانية (اللحم ومشتقاته، الحليب ومشتقاته،….) لا تشكل خطرا على صحة المستهلك.

وقد أطلق المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية منذ 2014 حملات سنوية مجانية لتلقيح الأبقار ضد مرض الحمى القلاعية، مما ساهم في تعزيز مناعة قطيع الأبقار حيث لم يسبق لهذا المرض أن ظهر قبل 2019. وبفضل الإستراتيجية المعتمدة لمحاربة هذا المرض، تتوفر بلادنا على برنامج رسمي لمراقبة الحمى القلاعية معتمد من طرف المنظمة العالمية للصحة الحيوانية (OIE).