مجتمع

مالك نصب الهولوكوست يقاضي السلطات.. ويعد ببناء برج المحرقة

قال رئيس المنظمة الألمانية “بيكسل هيلبر”، “أوليفر بينكوفسكي”، مالك مشروع نصب الهولوكوست الذي دمرته سلطات الحوز، الاثنين الماضي، إنه رفع دعوى قضائية ضد قائد قيادة “أيت فاسكا” لمطالبته بالتعويض، والذي سبق أن قدره بـ100 مليون سنتيم.

وأضاف “بينكوفسكي” في تدوينة نشرها قبل قليل على صفحته الرسمية بـ”فيسبوك”، إن محاميه سيرفع دعوى قضائية في مواجهة قائد قيادة “أيت فاسكا” للحصول على تعويض مادي سيتم به إعادة بناء ما دمرته السلطات.

وكشف المتحدث، أنه حصل من المحكمة على تصريح إقامة جديد للمستثمر، وأنه إذا تم هدم “برج المحرقة” فسيقوم بإعادة بنائه بعد حصوله على الترخيص، ونفس الشيء يسري على كل ما دمرته السلطات، وفق تعبيره.

وزعم رئيس منظمة “بيكسل هيلبر”، أن المحكمة أدركت اليوم أن رفض طلب سبق أن تقدمت به المنظمة لتشييد حديقة أطفال بالمنطقة في شتنبر 2018، بداعي أن تأشيرة الاستثمار انتهت صلاحيتها، كان خطأ الجماعة.

وكانت السلطات المحلية بالحوز، قد أقدمت على هدم نصب تذكاري للهولوكوست أقامه مواطن ألماني بمنزل اكتراه بمنطقة “الكركور” بجماعة “أيت فاسكا” بسبب عدم توفر على ترخيص بالبناء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • غير معروف
    منذ 4 سنوات

    كيف يمكن لاجنبي ان يقوم ببناء كل هذا بدون علم السلطات مع العلم ان المقدمين لا تفوتهم الشاذة والفاذة وخاصة في ميدان التعمير . ثانيا كيف يمكن لهذا الأجنبي رغم اختلافي معه قلبا وقالبا ان يتجرأ على القيام بهذا الأمر بدون مباركة من جهات عليا تتجاوز سلطات القائد. ثالثا من حق الأجنبي ان يتوجه إلى القضاء لنعرف كراي عام الحقيقة كاملة على الرغم من اني اميل إلى كون الأجنبي قد تلقى الضوء الأخضر للبناء شفوية فقط لكن الواقع يدحض كل هذا خاصة إذا لم يحرر المحضر في الوقت المناسب وبالتالي لابد من معرفة من أعطى الأوامر بالهدم؟ اختم الآن بهذه المقولة التي قالها واقولها المغاربة عندما تصل الامور إلى مثل ما وصلت إليه الآن مع هذا الحدث الذي ستكون له تداعيات داخلية وخارجية على البلد " فكها يا من وحلتها".