الرباح:لايهمني أن تكون الشركة لـ”جَاكْ” أو عُمر..المهم هو التنافسية الطاقية(فيديو)
https://al3omk.com/478241.html

الرباح:لايهمني أن تكون الشركة لـ”جَاكْ” أو عُمر..المهم هو التنافسية الطاقية(فيديو) خلال كلمته امام ممثلي 40 دولة

حدد عزيز الرباح وزير الطاقة والمعادن، التنافسية في المجال الطاقي، معيارا وحيدا للتعامل مع الشركات العاملة بالمغرب، وقال في هذا الصدد في كلمته أمام ممثلي أزيد من 40 دولة بمدينة أكادير، صبيحة اليوم الأربعاء :” لايهمني أن تكون الشركة لجاك أو لعمر أو لمحمد، إنما الأهم هو أن تكون لديها تنافسية طاقية”.

واضاف الرباح، في معرض تدخله، في افتتاح المؤتمر الدولي حول الطاقات المتجددة والمستدامة (IRSEC 19)، في نسخته السابعة، بأن المغرب اليوم قطع اشواطا مهمة في الصناعة الطاقية، وحدد مجموعة من الصناعات التي برز فيها المغرب، خاصة وأن العامة من الناس يحصرون المجال في الطاقة الشمسية يقول في هذا الصدد في تصريح صحفي: ” هذه مناسبة لنقول بأن المغرب خطى خطوات مهمة، في العقد الحالي 2009 2019، وغالبا مايتم ربط المجال الطاقي بالطاقة الشمسية وحدها،  هناك أمور أخرى نتحدث عنها، من بينها صناعة الطاقات المتجددة، لدينا في المغرب مصانع للألواح الشمية، والاولاح الخاصة بالطاقة الريحية،  نتحدث اليوم عن بداية تطور كبير في  مجال الصناعة الطاقية، وهي صناعة لابد من البحث العلمي”.

وعن مسألة البحث العلمي، يضيف الرباح في تصريحه:” في أقل من ثلاث سنوات، رصد المغرب أزيد من 800 مليون درهم، تم صرفها في البحث العلمي، عندنا قواعد البحث العلمي plate forme، بكل من بن جرير في الطاقات الشمية، والبناء المستدام والنقل المستدام، ومحطة البحث بالجنوب في مجال الماء والطاقة، وهناك بحث علمي موجه للطاقة الحيوية، وكذلك في مجال الهيدروفيل، وهو الذي سيحدد مستقبل الطاقة في العالم”.

تجدر الإشارة إلى أن المؤتمر الدولي حول الطاقات المتجددة والمستدامة (IRSEC 19)، في نسخته السابعة، منظم من طرف الفضاء المتوسطي للتكنولوجيا والإبتكار، بشراكة مع العديد من المؤسسات الوطنية والدولية، وتحت إشراف وزارة الطاقة والمعادن والبيئة. ويستضيف هذا الملتقى المصنف عالميا أزيد من 400 خبيرا وباحثا ومهتما يمثلون أربعين دولة، وستستمر فعالياته إلى يوم الجمعة المقبل.