أخبار الساعة

عزيز أخنوش: التنوع الثقافي المغربي نتاج تطور تاريخي للدولة المغربية

31 يناير 2022 - 23:45

قال رئيس الحكومة عزيز أخنوش، أن التنوع الثقافي المغربي هو نتاج لتطور تاريخي للدولة المغربية ومزيج من قربها الجغرافي من أوروبا وانفتاحها على الصحراء الكبرة وإفريقيا والمشرق العربي، وتلاقح حضاري مع ثقافات أخرى كان لها كبير الأثر في هذا التداخل الثقافي واللغوي والتعدد العرقي، الذي يشمل الأمازيغي والعربي والحساني والأندلسي والموريسكي والأفريقي والاسلامي واليهودي، بحسب تعبيره.

جاء هذا الكلام في معرض حديثه خلال جلسة للمساءلة الشهرية، بمجلس النواب، خصصت لمناقشة موضوع “السياسة الثقافية”، والتي أكد من خلالها كذلك أن حكومته تشتغل على تنفيذ التوجيهات الملكية، لجعل الثقافة رافعة أساسية لتحقيق التنمية المستدامة.

وأشار رئيس الحكومة، إلى أن البرنامج الحكومي، في الجانب القطاعي المتعلق بتنمية الرأسمال البشري، يؤكد على الاهتمام بالثقافة من أجل ازدهار الهوية التعددية للمغرب وتقوية قيم المواطنة وتسهيل الولوج للتعبيرات الفنية والتشجيع على الإبداع.

وفي هذا الاطار، يقول: “… ستعمل الحكومة من خلال قطاع الثقافة على تنفيذ التوجيهات الملكية السامية التي تؤكد على اتخاذ التدابير الضرورية لجعل الثقافة رافعة أساسية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة. وسيتم ذلك من خلال إعداد استراتيجية متكاملة تهدف إلى تحديد التوجهات والاختيارات الرئيسية لبلادنا في المجال الثقافي، انطلاقا من تشخيص الوضع الثقافي الوطني وبلورة رؤية استراتيجية تروم النهوض بالقطاع الثقافي وإعداد إطار مؤسساتي وقانوني لمواكبة هذه الرؤية”.

وسيتم خلال الأيام القادمة، في إطار نفس الاستراتيجية -بحسب أخنوش- تنزيل مجموعة من الإجراءات الواقعية الرامية إلى ضمان الحقوق الثقافية لكل المواطنين وتعزيز المشاركة الفعلية للشباب والأطفال والنساء والمسنين والأشخاص في وضعية إعاقة في الممارسات الثقافية، وبناء أسس العيش المشترك والتطور المجتمعي والسلم المدني، من خلال مجموعة من الاجراء.

ولخص رئيس الحكومة هذه الاجراءات في إحداث علامة “تميز” لمختلف مكونات التراث الثقافي الوطني، فضلا عن علامة تميز تحت إسم “متحف المغرب” تمنحها المؤسسة الوطنية للمتاحف لأصحاب المتاحف الخاصة وفق دفتر تحملات. حيث سيخول الحصول على هذه العلامة، الاستفادة من إعانات مالية تمنحها الدولة أو الجماعات الترابية أو المؤسسات العمومية، وعلى الدعم العلمي والتقني للمؤسسة الوطنية للمتاحف، وإمكانية إدراج المتحف المعني ضمن المسارات السياحية المبرمجة لفائدة السياح.

وبحسب ذات المتحدث فمن بين الاجراءات التي سيتم اتخاذها كذلك تعزيز البنية التحتية الثقافية وتقليص الفوارق المجالية على مستوى تغطية التراب الوطني بمؤسسات القرب الثقافي وتنويع العرض الثقافي، إضافة إلى تطوير اقتصاديات الثقافة في مجالات الإبداع والفنون والتراث بتنسيق مع الشركاء الوطنيين والدوليين، وتشجيع المهن الجديدة التي تمكن من تشغيل الشباب في كل المجالات الثقافية، بتعاون مع مختلف الفرقاء، وذلك من خلال دعم الصناعات الثقافية في مجالات المسرح والكتاب والنشر والموسيقى والفنون الكوريغرافية والفنون التشكيلية والبصرية والجمعيات الثقافية والمهرجانات والتظاهرات، مع إطلاق مبادرات تهدف إلى خلق مناصب شغل للشباب، عبر إحداث شراكات بين المراكز الثقافية ودور الشباب التابعة للوزارة والشباب حاملي المشاريع الثقافية عبر البرنامجين الحكوميين “أوراش” و”فرصة”.

كما سيتم تنظيم تظاهرة مسرحية سنوية تحت شعار “المسرح يتحرك”، وتهدف هذه التظاهرة -بحسب رئيس الحكومة- إلى تصوير ستين عملا مسرحيا واقتناء حقوق بثها عبر قنوات الشركة الوطنية وعبر المنصة الرقمية لقطاع الثقافة.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

أخبار الساعة

استنفار بالميناء المتوسطي بحثا عن شاحنة مشبوهة محملة بفاكهة البطيخ

أخبار الساعة

هكذا تعرض مشجع شاب للجيش الملكي للتصفية من طرف مجهولين بالبحراوي (فيديو)

أخبار الساعة

بمشاركة 300 شخصية طبية.. عودة معرض “ميديكال إكسبو 2022” 

تابعنا على