مجتمع

نقابة تنبه إلى “تدهور” أوضاع هيئة التفتيش بمديرية حصاد بالرشيدية

نبه المكتب الإقليمي لنقابة مفتشي التعليم بالرشيدية إلى “الأوضاع المتدهورة لواقع هيئة التفتيش بالمديرية الإقليمية للتربية والتكوين بالرشيدية”، وذلك في ظل ما اعتبره “أجواء الاحتقان غير المسبوقة التي تشهدها الساحة التربوية والتعليمية بالمديرية”.

وعبر المكتب النقابي المذكور، في بلاغ له تتوفر جريدة “العمق” على نسخة منه، عن “تضامنه مع كافة الأطر الإدارية والتربوية المتضررة من الإجراءات الإدارية الجائرة، وإدانته كل أشكال التعسف المادي والرمزي، وتحميله المسؤولين عنها كل ما قد تؤول إليه الأوضاع جراء المقاربة التهديدية والترهيبية”.

واعتبر في البلاغ ذاته، “كل أشكال التأزيم والاستعلاء والتوهيم والتحم أسبابا للاحتقان من جهة، وخيارات عديمة الجدوى من جهة أخرى، لن تفضي إلا إلى نتائج وخيمة”.

وسجل “امتعاضه من الطريقة التي نهجتها المديرية الإقليمية في التعامل مع مفتشين طالبوا بحقهم المهضوم منذ تعيين المدير الإقليمي بالرشيدية، فبدل الدعوة إلى الجلوس إلى طاولة الحوار والوفاء بالالتزامات تجاه هيئة التفتيش التي أخذت على عاتقها إنجاح جميع المهمات التي كلفت بها، ها هي تكافأ بالاستفسارات والاستفزازات”.

واستغرب مفتشو التعليم بالرشيدية “من كون المدير الإقليمي بعتبر تصحيح الامتحانات ومسك نقطها مهمات من “صميم” عمل المفتش ضدا على النظام الأساسي الخاص بموظفي وزارة التربية الوطنية”.

واستنكر المصدر ذاته، “مفارقة إقدام المدير الإقليمي على توجيه استفسارات كتابية مجحفة لمفتشين تربويين حول عدم اجراء تصحيح اختبارات الكفاءة المهنية في الوقت الذي كلف بعضهم بمهام أخرى تتزامن مع هذه العملية، بل شمل الاستفسار من لم يكلف أصلا بهذه المهمة، مما يدل على الاستهتار بالمسؤولية”.

وعبر عن “استياءه من عدم توفير عدة العمل أو تجديدها للمفتشين، ومن اضطرارهم لسياقة سيارات المصلحة، إن توفرت، في ظل انعدام الحماية القانونية وغياب شروط السلامة”، مطالبا بـ”تمكين المفتشين من جميع تعويضاتهم عن مختلف المهام”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • عبدالرزاق الاسماعيلي
    منذ 6 سنوات

    أكثر هؤلاء يقيمون خارج الجهة ولا يحضرون الا في أسابيع الامتحانات المعدودة...انهم أشباح حقيقة وحقا