https://al3omk.com/350845.html

طرد وتجميد عضوية قياديين بالـPJD بوجدة بسبب “تصفيات حسابات” صراع خفي بين الكتابتين الجهوية والإقليمية

يعيش حزب العدالة والتنمية بمدينة وجدة، هذه الأيام صراعا خفيا بين الكتابة الجهوية للحزب والكتابة الإقليمية، على خلفية إقدام رئيس هيئة التحكيم الجهوية، على طرد عضو بالكتابة الإقليمية للحزب بوجدة المدينة، وتجميد عضوية نائب الكاتب الإقليمي لمدة سنة.

وقال مصدر من داخل الحزب لجريدة “العمق”، فضل عدم الكشف عن هويته، إن هيئة التحكيم الجهوية التي يترأسها محمد التوفيق الذي فشل في الظفر بمقعد برلماني في الانتخابات الجزئية التي شهدتها وجدة العام الماضي، قد جمدت لمدة سنة عضوية نائب الكاتب الإقليمي بوجدة المدينة والذي يشغل أيضا منصب عضو المجلس الجماعي والإقليمي لذات المدينة نور الدين محرر.

وأضاف المصدر ذاته، أن هيئة التحكيم الجهوية لحزب العدالة والتنمية بجهة الشرق أصدرت قرارها بطرد عبد الرحمان بليج عضو الكتابة الإقليمية للحزب بوجدة وعضو جماعي المدينة ذاتها، بشكل نهائي من صفوف الحزب بالجهة.

وشدد مصدرنا، على أن الكتابة الجهوية لحزب العدالة والتنمية بجهة الشرق “لديها رغبة في التحكم في الحزب بمدينة وجدة، وذلك لخدمة مصالحها الانتخابية، حتى يكون من السهل عليهم تزكية مرشحيهم خلال الانتخابات المقبلة”.

وأردف المتحدث، أن “محمد التوفيق الذي كان وكيلا للائحة حزب العدالة والتنمية خلال الانتخابات الجزئية التي أجريت بوجدة العام الماضي، وفشل في الظفر بمقعد برلماني، وجد فرصة انتخابه رئيسا لهيئة التحكيم الجهوية منذ شهرين، من اجل تصفية حسابات مع أعضاء بالكتابة الإقليمية للحزب بوجدة”.

وأوضح المصدر نفسه، أن رئيس هيئة التحكيم حمل مسؤولية فشله في انتزاع مقعد برلماني باسم الحزب في الانتخابات الجزئية لأعضاء الكتابة الإقليمية بوجدة، واتهمهم بعدم دعمه خلال الحملة الانتخابية، مضيفا أن “نقاشا دار في لقاء لمستشاري بوجدة قد استغله المسؤول الحزبي المذكور ليقوم بإصدار تلك القرارات الجائرة”.

وأكد مصدر الجريدة، أن النقاش الذي دار خلال هذا اللقاء والذي وصفه بـ”التافه” لم يكن يستوجب إصدار قرارات الطرد والتجميد في حق عضوين بالكتابة الإقليمية للحزب بوجدة والتي قال إنها “تستند على مسطرة كان فيها عيوب شكلية كبيرة”، مضيفا أن هناك عقوبات أخرى منها التوبيخ والإنذار والقهقرة في المسؤولية الحزبية كان يمكن أن تعود لها هيئة التحكيم عوض تلك الأحكام “الظالمة”، وفق تعبيره.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك