https://al3omk.com/358098.html

انطلاق الدورة الـ4 للمهرجان الدولي للمدارس العليا للفن الدرامي بالرباط

أعطيت مساء أمس الجمعة بمسرح محمد الخامس بالرباط انطلاقة الدورة الرابعة للمهرجان الدولي للمدارس العليا للفن الدرامي.

وتشكل هذه التظاهرة الثقافية التي تنظم تحت رعاية الملك محمد السادس، بمبادرة من جمعية إيسيل للمسرح والتنشيط الثقافي وبشراكة مع وزارة الثقافة والاتصال، أرضية للقاء والتكوين والتبادل بين شباب شبه محترف وخريجي وأساتذة المدارس العليا للفن الدرامي، وملتقى للثقافات يتيح تبادلا ثقافيا وفنيا بين بلدان من مختلف أنحاء العالم.

وأوضح وزير الثقافة والاتصال محمد الأعرج، في كلمة تليت نيابة عنه، أن هذا المهرجان سيمكن من رصد التجربة الدولية في ميدان المسرح بصيغها التربوية والبيداغوجية، مؤكدا أن هذه التظاهرة الثقافية تشكل أيضا مناسبة للشباب لنسج علاقات جديدة وتبادل تجاربهم ومعارفهم للنهوض بالإبداع والممارسة الفنية.

وقال إن المسرح يمثل أداة عميقة للتكوين ونقل القيم بغية بناء مجتمع سليم، مشيرا إلى أن النهوض بهذا الصنف الأدبي والفني يقع في صلب تدخلات التدبير المجتمعي.

من جهته، أبرز محمد الصديقي عمدة الرباط الاهمية البالغة التي يكتسيها الفن في المنظومة الثقافية، مذكرا بأن عاصمة المملكة ومدينة الانوار تقدم حدثا استثنائيا ونوعيا لسكانها وضيوفها وزوارها.

أما رئيس لجنة تحكيم هذه الدورة مولاي أحمد بدري، فصرح لوكالة المغرب العربي للأنباء بأن هذا المهرجان يكتسي طابعا خاصا على اعتبار أنه يتيح الاطلاع على المراحل التي قطعها التكوين المسرحي في العالم، كما يجمع ثلاث قارات في نفس الآن وهي إفريقيا وأوروبا وأمريكا اللاتينية.

وأضاف أن المهرجان يتناغم، وطنيا، مع الاختيارات الاساسية التي تم اتخاذها على مستوى موقع المملكة الجيو ثقافي والجيو سياسي، الذي هو بلد إفريقي ومتوسطي منفتح على باقي القارات.

وستشهد هذه الدورة الرابعة التي ستتواصل حتى الخامس دجنبر الحالي، والتي تكرم الكاتب والمخرج المسرحي عبد الواحد عوزري، تقديم العديد من العروض المسرحية ، منها “لا تقتل حبيبتك”، و” آلة بينوكيو” و “رحلة الأسرار” و “صباح ومساء” و”حمى” و”الفرح”.

وتتألف لجنة التحكيم، التي يترأسها الاستاذ الجامعي والناقد المسرحي مولاي أحمد بدري، من مديرة المعهد الوطني العالي للفن الدرامي بباريس (فرنسا) كلير لاسن-داغكوي و رئيس قسم الاداء الدرامي بأكاديمية المسرح بميونيخ (ألمانيا) جوشن شولش ومدير المركز الجامعي الوطني المستقل بالمكسيك ماريو إيبينوسا والممثلة المسرحية وأستاذة التعليم الفني حسناء التمتاوي (المغرب).

ومن بين أهداف جمعية إيسيل للمسرح والتنشيط الثقافي، التي تأسست عام 2007 من طرف خريجي وأساتذة المعهد العالي للمسرح الدرامي والتنشيط الثقافي، النهوض بالفعل الثقافي والفن الدرامي كوسيلة للتطور الشخصي والمجتمعي، وأيضا، النهوض بثقافة حقوق الانسان باستعمال تقنيات التنشيط الثقافي كآلية لتغيير العقليات .

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك