https://al3omk.com/371092.html

نقابة “لاسامير” تراسل 4 وزراء .. وتعتبر ضمانات الدولة “غير واضحة” جددت الطلب لانتشال المصفاة من "الإغلاق والتفكيك"

راسلت نقابة مصفاة “لاسامير” لتكرير النفط، كل من رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، ووزراء الداخلية عبد الوافي لفتيت، والاقتصاد والمالية محمد بنشعبون، والطاقة والمعادن عزيز الرباح، وذلك بسبب ما اعتبرته “صعوبات مركبة تواجه استئناف الإنتاج بالمصفاة من جراء غياب الوضوح حول الضمانات والتشجيعات التي ستقدمها الدولة للاستثمار في صناعات تكرير البترول”.

وحسب نص المراسلة التي تتوفر جريدة “العمق” على نسخة منها، فقد جددت الجبهة النقابية لـ”لاسامير”، الطلب من أجل “المساعدة في انتشال مصفاة المحمدية من الإغلاق والتفكيك، والحرص على حماية مصالح البلاد وحقوق العباد التي تضمنها هذه الصناعات، من خلال المساهمة الإيجابية في إنجاح مساعي استئناف الإنتاج تحت كل الصيغ الممكنة”.

وأوضحت النقابة أن هذا الطلب جاء بناء على “الخسائر الفظيعة وبالجملة المترتبة عن توقيف تكرير البترول بشركة سامير سابقا، وعلى الأهمية المؤكدة لمصفاة المحمدية في توفير الاحتياطات الوطنية من المحروقات وضبط أسعار المشتقات النفطية”، حسب المراسلة ذاتها.

وجددت الجبهة الطلب أيضا لـ”إنقاذ المقومات المادية والثروة البشرية للشركة من الاندحار والتلاشي والعمل على استرجاع ملايير الدارهم من المال العام المتورطة في المديونية وحماية الآلاف من مناصب الشغل، والحد من الارتدادات على النسيج المقاولاتي الوطني ومن التداعيات السلبية على التنمية المحلية وعلى أسعار المحروقات وعلى القدرة الشرائية لعموم المواطنين”.

يذكر أن الجبهة الوطنية لإنقاذ المصفاة المغربية “لاسامير”، حملت الدولة المغربية والحكومات المتعاقبة، في أكثر من مناسبة، مسؤولية “تعطيل الإنتاج بمصفاة المحمدية من خلال الخوصصة المظلمة والتقصير في الرقابة ومجارات التسيير الفاسد والمدمر للمدين”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك