https://al3omk.com/394770.html

الرشيدية تحتضن المنتدى الثالث للصداقة المغربية الصينية

تنظم جمعية الصداقة والتبادل المغربية الصينية، من 17 إلى 19 أبريل المقبل بالرشيدية، المنتدى الثالث للصداقة المغربية الصينية.

وسينظم المنتدى بشراكة مع “جمعية صداقة الشعب الصيني مع شعوب العالم” وجامعة شنغهاي جياو تونغ، وبدعم من مجلس جهة درعة-تافيلالت، تحت شعار “درعة تافيلالت ملتقى طريق الحرير وطريق الذهب”.

ويهدف هذا اللقاء، على الخصوص، إلى تشجيع المجال السياحي، خاصة أن السنة الماضية سجلت توافدا مكثفا للسياح الصينيين الذين بلغ عددهم نحو 150 ألف سائح.

وذكر السيد محمد خليل، رئيس جمعية الصداقة والتبادل المغربية الصينية، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذا المنتدى يندرج في إطار الاحتفال بالذكرى الستين للعلاقات الدبلوماسية المغربية الصينية، مشيرا إلى أنه من المنتظر أن يعرف حضور أكثر من مائة وخمسين شخصا.

وأبرز أن اختيار جهة درعة-تافيلالت لاحتضان هذا الحدث يأتي لكونها تضم منطقة سجلماسة التي عرفت تاريخيا بكونها معبرا وطريقا موصلا إلى القارة الافريقية، وشكلت جسرا للتواصل بين الشعوب ولممارسة الأنشطة التجارية المختلفة.

واعتبر السيد خليل أن هذا الموقع الجغرافي والنشاط المكثف للمنطقة على مر العصور يشبه إلى حد ما ملتقى طريق الحرير والذهب الصيني، مضيفا أن انعقاد المنتدى في هذه المنطقة يروم التعريف بالتوجه المغربي المنفتح على القارة الافريقية.

وأشار إلى أن المنتدى سيعرف تنظيم ندوات علمية تتطرق، على الخصوص، إلى “تاريخ العلاقة التجارية بين طريق الحرير وطريق الذهب في فضاء سجلماسة”، و”تاريخ العلاقات الدبلوماسية بين المغرب والصين”، بمشاركة خبراء مغاربة وصينيين.

ويتضمن برنامج المنتدى تنظيم زيارة علمية لموقع سجلماسة التاريخي لفائدة عدد من الخبراء المغاربة والصينيين في علم الأركيولوجيا لاستكشاف فرص التعاون العلمي بين البلدين والمساهمة في إعادة إحياء التراث المحلي والإرث التاريخي للموقع.

يذكر أنه تم تنظيم الدورة الأولى لهذا المنتدى في سنة 2016 بالرباط، والثانية في سنة 2018 بمدينة أكادير بمشاركة العديد من المسؤولين ورجال الأعمال الصينيين.

تعليقات الزوّار (0)