https://al3omk.com/348261.html

مهاجر مغربي متقاعد يشارك في أكبر عمل مسرحي بفرنسا (فيديو) ارتبط اسمه بالحركات العمالية

يشارك عبد الله مبين (65 سنة)، وهو مهاجر مغربي متقاعد بالديار الفرنسية، في أكبر عمل مسرحي من نوعه، بالمسرح الوطني لمدينة جانفيليي، الواقعة بالضاحية الشمالية للعاصمة باريس.

وفي تصريح لجريدة “العمق”، قال موبين الذي قضى جزءً كبيرا من طفولته بمدينة خريبكة، قبل التحاقه بفرنسا، بأنه عشق المسرح، ولكن ظروف العمل في المعامل الصناعية سنوات السبعينات، جعلته يحول مسار حياته، وبداخله حب دفين  للتمثيل وخشبة المسرح.

وبعد تقاعده، تفرغ للعمل الجمعوي والثقافي والرياضي بمدينته، وشاءت الصدف قبل أشهر، أن يحضر مخرج ياباني شهير من مدينة طوكيو، بناء على طلب لمدير المسرح الوطني لجانفيليي، وبدأ في البحث عن ممثلين هاوين يؤدون أدوارا واقعية، في مسرحية سيتم عرضها نهاية نونبر الجاري.

وبعد الكاستينغ الذي شارك فيه حوالي 50 مشاركا، اختاره المخرج الياباني وطاقمه المتكون من أربعة أعضاء، برفقة وزوجين فرنسيين، للإلتحاق بستة ممثلين محترفين للمشاركة في مسرحية مدتها ساعتين.

ويضيف موبين “المسرحية عبارة عن مقاطع، تولى كل ممثل كتابة جزء منها، ونقحها المخرج، وانطلقت التداريب من 18 أكتوبر إلى 22 نونبر، وكل ماكتبته في مقطعي، إهداء لروح والدي المهاجر”.

وأضاف: “تحدثت عن الجيل الأول من المهاجرين المغاربة في الخمسينيات، وكيف انتقلوا إلى فرنسا، والتحقوا بمناجم الشمال، وبعدها في الستينيات والسبعينيات بالمصانع، وحاولت رصد علاقة هذا الجيل، مع أبنائهم وزوجاتهم المقيمين بالمغرب، وكيف كانوا يقضون الوقت في الغربة، بعيدا عن حضن العائلة، ثم تحدثت عن تجربة جيلي الذي أنتمي إليه فضل الاستقرار العائلي هنا، وحاولت إجراء مقارنة بينهما”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك