https://al3omk.com/323952.html

عودة تعفن أضاحي العيد .. 3 أسر بأكادير تشتكي و”الأونسا” توضح (فيديو) لون أزرق اعتلى اللحوم وحولها إلى"جيفة"

تحولت فرحة أسرة تتكون من ثلاثة إخوة تقيم بمدينة الدشيرة الجهادية إقليم إنزكان أيت ملول، بعيد الأضحى المبارك إلى حزن، وذلك بسبب ظهور تعفنات زرقاء على لحوم الأضحيات الثلاث.

وقال “خليفة” أحد أفراد الأسرة المتضررين في تصريح لجريدة “العمق”، بأن الأسرة كعادتها اقتنت الأضحيات الثلاث من أماكن مختلفة بأكادير الكبير، وصبيحة يوم العيد قاموا بعملية الذبح كالعادة في سطح منزل والدتهم، وسارت الأمور عادية، حتى مساء أمس حيث بدأت تعفنات وروائح كريهة تجتاح سطح المنزل، حيث تتواجد تلك اللحوم.

وأضاف ذات المتحدث، بأن الأسرة تفاجأت بلحوم ثلاثة خرفان يعلوها لون أزرق، وامتدت لتصل العضام، مما حذا بهم لربط الاتصال بمصالح المكتب الوطني للسلامة الصحية بأكادير، والتي استجابت لطلب الأسرة.

وبعد المعاينة الأولية للحوم التي شملها التعفن، قام طبيبين بيطريين تابعين للمكتب بأخذ عينات، بغرض إخضاعها للتحاليل المخبرية، مع توجيه عينات من الأضاحي المتعفنة للمقر المركزي للمصلحة بالرباط.

وفي تصريح لفيصل الحاضي رئيس المصلحة البيطرية الإقليمية بأكادير، قال هذا الأخير بأن المصلحة بمجرد تلقيها لمكالمة هاتفية من لدن أحد أفراد الأسرة، استجابت وحضرت لمعاينة الأضحية.

وأكد في تصريح مماثل للجريدة بأن الحسم في طبيعة المشكل وتحديد سببه سابق لأوانه، لكون العينات ستخضع للتحاليل المخبرية، ومن تم تحديد المسؤوليات، خاصة وأن أغلب الحالات التي يتم الوقوف عليها هذه الأيام تكون مرقمة بعلامة صفراء، ستساعد كثيرا المصالح المختصة، على تحديد ما إذا كان المشكل بسبب ظروف تنشئة الخروف، أو طريقة ذبح الأضحية أو ظروف تخزينها.

كما قدمت المصالح البيطرية مجموعة من النصائح العملية للأسرة، لتفادي الوقوع في مثل هذه الأمور مستقبلا، من قبيل عدم تقديم العلف للأضحية على الأقل 12 ساعة قبل الذبح، وتركها تستريح من رحلة التسويق، إضافة إلى الالتزام بمجموعة من الشروط الطبية أثناء الذبح من قبيل ترك الدماء تخرج كلها من السقيطة، وتوجيهها بعد ست ساعات نحو البراد.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك