بين الحضارة والعولمة !

بين الحضارة والعولمة !

01 مارس 2016 - 11:20

إن الحضارة (Civilization) بمعناها العام تعني:”كل ما ينتجه عقل الإنسان من فنون وعلوم وآداب وفلسفة وتشريع، ثم القدرة على الاستفادة من هذه الحصيلة”، ولابدَّ في قيامها من وجود عناصر أساسية – حسب مالك بن نبي – ، وهي التي يمكن صياغتها في المعادلة التالية: [ إنسان+ تراب + وقت = حضارة] (1).

فالحضارةُ إذاً، تتكون من ثلاث عناصر، الإنسان (المُعمّر)، والتراب (المعمورة/المكان)، ثم الوقت (الزمن).

وهذه العناصر الثلاث، تعتبر كالمواد الخام (Raw materials) ، تحتاجُ إلى من يُفعّلهَا، ويعيدُ صياغتها وإنتاجها، وهذا العاملُ هو “الدّينُ” – كانَ سماويا أم وضعيّا – ، فكل الشعب التي تدينُ بدين مّا، تملكُ المواد والعناصر الأساسية لإنتاج الحضارة.

ومن الطبيعي، أن التعدّدُ والتنوعَ دائماً ما يخلق صراعا بين أفراده، ومن ثَمَّ، فإن الحضارات بدورهَا تتصارع، وتتنافس من أجلِ الصمود أو البقاء تارةً – في مرحلة الضعف والاضمحلال- ، ومن أجلِ التميزُ والتقدمِ تارةً أخرى – في مرحلة القوة والشدة -.

وعليه، فإن الصراع سنة ماضية، والصراع بين الحضارات إنما هو في جوهره صراع بين معتقدات، لا بين طبقات ولا عرقيات. فأصحاب الطبقة الواحدة، والمنتمون إلى قومية واحدة بل قبيلة واحدة قد يقتل بعضهم بعضاً إذا اختلفت معتقداتهم، فالمعتقدُ أو الدين هو العنصر الفاعل والمحرك لباقي العناصر الثلاث.

أما العولمة (Globalization)، فتعني تعميم الشيء وإكسابه الصبغة العالمية وتوسيع دائرته ليشمل العالم كله (2)، أي: جعلُ الكلِّ علَى نمطٍ واحدٍ، في التفكير، والثقافة، والسياسة، والاقتصاد…

وبالتّالي، فالعولمةُ تناقضُ الحضارة؛ إذْ أن الحضارة تحافظُ على خصوصيات “المجتمعات” و “الأفراد” ، ولا حضارةَ إلا إذا كانت نابعةً من داخلِ المنظومةِ، أو المجتمع، في حينِ أن الثانية (العولمة) تعملُ على إلغاء خصوصيات الآخرين، كانوا أفراداً أم مجتمعات، وفي المقابل تعطيهم صبغة عالميّة موحدة، قد تكون هذه الصبغة في أصلها محاولة لترسيخ حضارةٍ مّا في أفرادِ ومجتمعاتِ حضارات أخرى.

إنه من الخطورة بمكان، الخلطُ بين هذين المفهومين “الحضارة والعولمة”، والظنُّ بأنَّ العولمةَ هي في ذاتها حضارةً ! وهذا للأسف ما يعتقدهُ شريحةٌ واسعةٌ من الفئة الشابة اليوم.

إن كثيراً من مظاهرِ العولمة، تُحمَلُ اليومَ على أنها من مظاهرِ التحضّر أو الحضارة، ولعلَّ هذا أيضاً نتيجةٌ من نتائجها (العولمة)، وآثارٌ من آثارها، إذ أنها توجه الكثير من طعناتها للجانب الثقافي والحضاري، لأهميتهِ، ولكونهِ بمثابة العمودَ الفقري للمجتمعات والأفراد.

ــــــــــــــــــــــــ
1. مالك بن نبي: تأملات، ص: 168.
2. العولمة والهوية الثقافية” من مجلة “فكر ونقد” العدد السادس.

 

 

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

أزمة “ديمقراطيتنا” وثالوثها المحرم

كاتب رأي

استباحة جيوب المغاربة!

عين على “الإعلام الإنمائي”

تابعنا على